النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الأديب جورجي زيدان

  1. #1
    ılılı.][ غانمي نشيط ][.ılılı الصورة الرمزية زايد
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    129
    معدل تقييم المستوى
    10

    Berigh10 الأديب جورجي زيدان

    جورجي زيدان أو جرجي زيدان

    مفكر لبناني، يعد رائد من رواد تجديد علم التاريخ، والألسنيات، وأحد رواد الرواية التاريخية العربية، وعلم من أعلام النهضة الصحفية والأدبية والعلمية الحديثة في العالم العربي، وهو من أخصب مؤلفي العصر الحديث انتاجًا.
    ولد جورجي زيدان في بيروت عام ١٨٦١م لأسرة مسيحية فقيرة، ورغم شغفه بالمعرفة والقراءة، إلا أنه لم يكمل تعليمه بسبب الظروف المعيشية الصعبة، إلا أنه اتقن اللغتين الفرنسية والإنجليزية، وقد عاود جرجي زيدان الدراسة بعد ذلك، وانضم إلى كلية الطب، إلا أنه عدل إكمال دراسته فيها، وانتقل إلى كلية الصيدلة، وما لبث أن عدل عن الدراسة فيها هي الأخرى، ولكن بعد أن نال شهادة نجاح في كل من اللغة اللاتينية والطبيعيات والحيوان والنبات والكيمياء والتحليل.
    سافر زيدان إلي القاهرة، وعمل محررًا بجريدة الزمان اليومية، انتقل بعدها للعمل كمترجم في مكتب المخابرات البريطانية بالقاهرة عام ١٨٨٤م، ورافق الحملة الإنجليزية المتوجهة إلى السودان لفك الحصار الذي أقامته جيوش المهدي على القائد الإنجليزي «غوردون». عاد بعدها إلى وطنه لبنان، ثم سافر إلى لندن، واجتمع بكثير من المستشرقين الذين كان لهم أثر كبير في تكوينه الفكري، ثم عاد إلى القاهرة، ليصدر مجلة الهلال التي كان يقوم على تحريرها بنفسه، وقد أصبحت من أوسع المجلات انتشارًا، وأكثرها شهرة في مصر والعالم العربي.
    كان زيدان بالإضافة إلى غزارة إنتاجه متنوعًا في موضوعاته، حيث ألَّف في العديد من الحقول المعرفية؛ كالتاريخ والجغرافيا والأدب واللغة والروايات، وعلي الرغم من أن كتابات زيدان في التاريخ والحضارة جاءت لتتجاوز الطرح التقليدي السائد في المنطقة العربية والإسلامية آنذاك والقائم على اجترار مناهج القدامى ورواياتهم في التاريخ دون تجديد وإعمال للعقل والنقد، إلا أن طرحه لم يتجاوز فكرة التمركز حول الغرب الحداثي (الإمبريالي آنذاك)، حيث قرأ التاريخ العربي والإسلامي من منظور استعماري (كولونيالي) فتأثرت كتاباته بمناهج المستشرقين، بما تحمله من نزعة عنصرية في رؤيتها للشرق، تلك النزعة التي أوضحها بعد ذلك جليًّا المفكر الأمريكي الفلسطيني المولد إدوارد سعيد في كتابه «الاستشراق».
    رحل زيدان عن عالمنا عام ١٩١٤م، ورثاه حينذاك كثير من الشعراء أمثال أحمد شوقي، وخليل مطران، وحافظ إبراهيم.
    الكتب المُؤلَّفة [٣٨ كتاب] جاهزة للتحميل


    ((منقول))
    التعديل الأخير تم بواسطة زايد ; 06-11-2014 الساعة 03:01 PM
    اللهم إن كان رزقي في السماء فأنزله ، وإن كان في الأرض فأخرجه ، وإن كان بعيدًا فقربه ، وإن كان قريبًا فيسره ، وإن كان قليلاً فكثره ، وإن كان كثيرًا فبارك لي فيه ،،،

  2. #2
    ılılı.][ غانمي نشيط ][.ılılı الصورة الرمزية زايد
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    129
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي

    قال د . شوقي أبو خليل ( ت 1431 هـ ) في خاتمة كتابه " جرجي زيدان في الميزان " ( ص 307 / ط . دار الفكر ) : وهكذا قدّمنا ملاحظاتنا حول روايات جرجي زيدان التي تعمّد فيها التخريب والكذب لأجل تحقير العرب، عن سوء قصد لا عن جهل، فلا ينقص جرجي العلم بعد أن أوهم قرّاءه أنه عاد إلى مصادر ومراجع عربية، لكنه تعمّد التحريف، وتعمّد الدسّ والتشويه، وتعمّد فساد الاستنباط مع الطعن المدروس، لعمالته الأجنبية، ولتعصّبه الديني، الذي جعله ينظر إلى تاريخنا العربي والإسلامي وآداب اللغة العربية بعين السخط والحقد . اهـ ..... ثم ذكر الدكتور الملاحظات الرئيسة على رواياته، ( قال أبو معاوية البيروتي : أذكر بعضها باختصار ) :

    - شوّه جرجي سيرة أبطال الإسلام، بدءاً بسيرة نبينا صلى الله عليه وسلّم ورجالات الصدر الأول، ثم خلفاء بني أمية، وطارق بن زياد وموسى بن نصير، وعبد الرحمن الغافقي، والخليفة المنصور وهارون الرشيد والمعتصم، وأحمد بن طولون، وعبد الرحمن الناصر، والظاهر بيبرس، وقُطُز، ومحمد أحمد المهدي .

    - طمس جرجي بطولات وفتوحات المسلمين، وأثار الشكوك حولها، تارة بالنهب والسلب، وتارة بالبطش والفتك، وتارة بالظلم ( جزية، خراج، أتاوة ) .

    - جعل جرجي الجزئية كلّية، واستدل بجزئية واحدة على الأمر الكلّي، وهذا حاصل في كل استنتاجاته ودعاواه ... مثال ذلك قوله : ( ومن ثمار الحضارة في ذلك العصر تكاثر الغلمان، وصاروا يحجبونهم كما يحجبون النساء )!

    - جعل مسرح أحداث رواياته في الأديرة والكنائس، وجعل للرهبان دور التوجيه حيث الأمن والأمان والاحترام والطمأنينة والرأي القويم السليم .. عندهم .

    - تلاعب بالمصادر والمراجع، وإنْ أشار إلى مرجع ونقل فقرة، نقلها مشوّهة ودون ذكر الجزء أو الصفحة أو الطبعة، وما ذلك إلا لإيهام القارئ بموضوعيّته، كما أنه يضع كلاماً بين قوسين، وكأنه ينقل حرفيًّا وبأمانة، مع أنه كلام من أفكار جرجي زيدان، يدسّه ويريويه على ألسنة أعلامٍ مشهورين، وبخاصة حوار كبار الصحابة مع بطلاته الوهميات !!

    - كما أكثر جرجي من ( الدعوى بلا دليل )، ... كقوله إن المنصور والمعتصم بنيا كعبتين في بغداد وسامراء !!

    - أظهر شعوبية وحقداً على العرب .

    - أثار غريزة الشباب، وحرّك شهوات المراهقين .

    - جعل جرجي وراء سير الأحداث غانيات فاتنات ملكات جمال، جمعن بين لطف النساء وحزم الرجال وشجاعتهم، يتنقلن بخفة متناهية بين بلد وبلد، وبين فئة وأخرى، ليسيرن الأحداث في تاريخنا العربي والإسلامي .
    اللهم إن كان رزقي في السماء فأنزله ، وإن كان في الأرض فأخرجه ، وإن كان بعيدًا فقربه ، وإن كان قريبًا فيسره ، وإن كان قليلاً فكثره ، وإن كان كثيرًا فبارك لي فيه ،،،

المواضيع المتشابهه

  1. مهارات ومراوغات لملك الكنترول زيدان
    بواسطة خالد الضبيبي في المنتدى -:: مجلس الكرة العربية والعالمية والألعاب الأخرى::-
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 09-03-2010, 02:06 AM
  2. نطحت زيدان بالصور لكذا مخرج‎
    بواسطة ملوح الحفر في المنتدى -:: مجلس الكرة العربية والعالمية والألعاب الأخرى::-
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 03-06-2010, 02:47 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •