الملاحظات

إضافة رد

انت الآن بمنتدى قبيلة بني غانم

انت الآن بمنتدى قبيلة بني غانم

قديم 02-03-2017, 09:19 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
 الهلالي 
ılılı.][ غانمي مـبـدع ][.ılılı
إحصائية العضو







آخر مواضيعي


الهلالي غير متواجد حالياً


افتراضي حلووى لذييذة وسرييعهة

الاعتبارات التاريخية[عدل]
بدأ عصر الفايكنج بشكل كبير في إنجلترا في 8 من يونيو عام 793[5] عندما دمر الفايكنج دير على جزيرة ليندسفارن، التي كانت مركزًا شهيرًا للتعلم في جميع أنحاء القارة. وقتل الفايكنج الرهبان في الدير، وألقوا بهم في البحر كي يغرقوا أو حملوهم على أنهم عبيد مع الكنوز التي حصلوا عليها من الكنيسة. وتم سحب ثلاث سفن من سفن الفايكنج إلى خليج بورتلاند قبل ست سنوات، ولكن قد تكون هذه الغزوة بعثة تجارية ذهبت بالخطأ بدلاً من أن تكون غارة قرصانية. ولكن الوضع على جزيرة ليندسفارن كان مختلفًا. فقد صدم الدمار الذي أحدثه الفايكنج على جزيرة نورثمبريا المقدسة المحاكم الملكية في أوروبا وأنذرها. وحسبما أعلن باحث جامعة نورثمبريا ألكوين من يورك، "لم تشاهَد من قبل مثل هذه الفظائع"[بحاجة لمصدر]. وقد ألقى الهجوم على ليندسفارن، أكثر من أي حدث آخر، بظلاله على فهم الفايكنج خلال الاثني عشر قرنًا التالية. ولم يبدأ العلماء من خارج الدول الإسكندنافية في إعادة تقييم إنجازات الفايكنج حتى تسعينيات القرن التاسع عشر (1890)، معترفين بفنهم ومهاراتهم التقنية ومهاراتهم في الإبحار.[6]
كان يُصور الفايكنج، حتى عهد الملكة فيكتوريا في مملكة بريطانيا العظمى وإيرلندا المتحدة، على أنهم عنفاء ومتعطشون للدماء. فقد صورتهم دائمًا سجلات إنجلترا في القرون الوسطى على أنهم "ذئاب مفترسون بين الخراف".
ظهرت أول التحديات للصور العديدة المضادة للفايكنج في القرن السابع عشر. وبدأت الأعمال العلمية الرائعة عن عصر الفايكنج تصل إلى جمهور القراء الصغير في بريطانيا. وبدأ علماء الآثار في كشف النقاب عن عصر الفايكنج السابق في بريطانيا. بدأ المولعون باللغة في العمل على تحديد أصول عصر الفايكنج لإيجاد عبارات وأمثال ريفية. وعملت القواميس الجديدة للغة الإسكندنافية القديمة على تمكين الفيكتوريين من التنازع على القصص الملحمية الآيسلندية الأولى.
كان، توماس بارتولين وأولي وورم، وهما عالمان دانماركيان من القرن السابع عشر إلى جانب أولاف راد بك في السويد، أول من وضعوا معايير لاستخدام النقوش الرونية والقصص الملحمية الآيسلندية كمصادر تاريخية. وخلال عصر التنوير وعصر النهضة في الشمال، أصبحت المعرفة التاريخية في الدول الإسكندنافية أكثر عقلانية وواقعية في أعمال المؤرخ الدانماركي النرويجي لودفيج هولبرج والسويدي أولوف فون دالين. خلال النصف الثاني من القرن الثامن عشر، كانت لا تزال القصص الملحمية تستخدم كمصادر تاريخية مهمة، ولكن كان عصر الفايكنج يعتبر كفترة وحشية وغير حضارية في تاريخ البلدان الشمالية. وحتى وقت قريب كان عصر الفايكنج يعتمد بشكل كبير على القصص الملحمية الآيسلندية وتاريخ الدانماركيين الذي كتبه ساكسو غراماتيكوس والوقائع الأولية الروسية وحرب الأيرلنديين مع الأجانب. لا يزال عدد قليل من العلماء يقبلون هذه النصوص كمصار موثوقة؛[محل شك] حيث يعتمد المؤرخون اليوم على علم الآثار وعلم العملات، وهي التخصصات التي قدمت إسهامات قيمة من أجل فهم تلك الفترة.[7]
الخلفية التاريخية[عدل]

رحلات الفايكنج في شمال المحيط الأطلسي
كان الفايكنج الذين غزوا أوروبا الغربية والشرقية في الأغلب وثنيين من الدانمارك والنرويج والسويد. وقد استوطنوا أيضًا جزر فارو وجزيرة أيرلندا وآيسلندا واسكتلندا (كيثنيس وهبريدس والجزر الشمالية) وجرينلاند وكندا.
أصبحت لغتهم اللغة النوردية القديمة، هي اللغة الأم لما يعرف اليوم باسم اللغات الجرمانية الشمالية. وبحلول عام 801، يبدو أنه تم تأسيس سلطة مركزية قوية في جوتلاند، وكان الدانماركيون ينظرون إلى أبعد من المناطق التي يمتلكونها من الأراضي والتجارة والنهب.
في النرويج، شكلت التضاريس الجبلية والمضايق البحرية حدودًا طبيعية قوية. وظلت المجتمعات هناك مستقلة عن بعضها البعض، على عكس الوضع في الدانمارك التي تعتبر بلادًا منخفضة. بحلول عام 800، وصل عدد الممالك الصغيرة الموجودة بالنرويج إلى 30 مملكة.
وكان البحر أسهل وسيلة للاتصال بين الممالك النرويجية والعالم الخارجي. وقد بدأ الإسكندنافيون في القرن الثامن في بناء السفن الحربية وإرسالها في حملات هجوم لبدء عصر الفايكنج. وقد كان قراصنة بحر الشمال تجارًا ومستعمرين ومستكشفين فضلاً عن أنهم لصوص.
الأسباب المحتملة للتوسع الإسكندنافي[عدل]
اعتمد المجتمع الإسكندنافي على الزراعة والتجارة مع الشعوب الأخرى وأكد تأكيدًا عظيمًا على مفهوم الشرف، في كل من القتال وفي نظام العدالة الجنائي. فعلى سبيل المثال، كان من غير العادل والخاطئ أن يقوموا بمهاجمة عدو يخوض بالفعل معركة مع عدو آخر.
من غير المعروف ما الذي أدى إلى التوسعات والفتوحات الإسكندنافية. وقد تزامنت هذه الحقبة مع الحقبة القروسطية الدافئة (من عام 800 إلى 1300) وانتهت ببدء العصر الجليدي الصغير (حوالي من عام 1250 إلى 1850). كما تزامن بدء عصر الفايكنج، مع نهب ليندسفارن، مع حروب ساكسون التي خاضها شارلمان أو الحروب المسيحية مع الوثنيين في ساكسونيا. يضع المؤرخان رودولف سيمك وبرونو دوميزيل نظرية مفادها أن هجمات الفايكنج قد تكون ردًا على انتشار المسيحية بين الشعوب الوثنية.[8][9][10][11][12] حيث يعتقد أستاذ رودولف أنه "ليس من قبيل الصدفة إذا حدث النشاط المبكر للفايكنج في عهد شارلمان".[8][13] وبسبب تغلغل المسيحية في الدول الإسكندنافية، قسّم نزاع خطير النرويج لمدة قرن تقريبًا.[14]
بوجود وسائل السفر (مثل السفن الطويلة والمياه المفتوحة)، قادت رغبة التجار الإسكندنافيين في الحصول على بضائع إلى استكشاف وتطوير شراكات تجارية واسعة في مناطق جديدة. وقد أُشير إلى أن الدول الإسكندنافية عانت من ممارسات تجارية غير متكافئة فرضها عليهم دعاة المسيحية وأدى هذا في النهاية إلى انهيار العلاقات التجارية والإغارة عليهم. وكان التجار البريطانيون، الذين أعلنوا صراحة أنهم مسيحيون وأنهم لن يتاجروا مع وثنيين وكفار (الإسكندنافيين)، يفضلون الحصول على مكانة التوافر وتسعير السلع من خلال شبكة مسيحية من التجار. وقد وُجد نظام مزدوج المستويات للتسعير مع كل من التجار المعلنين وغير المعلنين الذين يتاجرون سرًا مع مجموعات محظورة. وكانت حملات هجوم الفايكنج منفصلة عن البعثات التجارية المنتظمة ومتعايشة معها. وقد كانت الشعوب، التي لديها تقاليد الهجوم على جيرانها عندما تكون مطعونة في شرفها، تتعرض لهجوم من الشعوب الأجنبية المطعونة في شرفها.
ويقترح المؤرخون أيضًا أن عدد سكان إسكندنافيا كان كبيرًا جدًا على شبه الجزيرة ولم تكن هناك أراضٍ زراعية جيدة تكفي الجميع. مما أدى إلى طرد البعض للحصول على المزيد من الأراضي. وقد أدت الصراعات الداخلية في الدول الإسكندنافية، وخاصة فيما يخص المستوطنة وفترة الاحتلال التي أعقبت الهجمات المبكرة، إلى التمركز التدريجي للسلطة في عدد أقل من الأيدي. كما هاجر الحكام المحليون المخولون سابقًا بالسلطة والذين لم يرغبوا في أن يضطهدهم الملوك الجشعون إلى بلاد ما وراء البحار. وقد أصبحت آيسلندا الجمهورية الحديثة الأولى في أوروبا، مع عقد الاجتماع السنوي للمسؤولين المنتخبين الذي يسمى البرلمان، على الرغم من أن قبائل القوط فقط (ملاك الأراضي الأثرياء) هم من كان لهم حق التصويت.
نظرة تاريخية عامة[عدل]

المدن الإسكندنافية في عصر الفايكنج
كانت بداية غارات الفايكنج عام 787م عندما أبحرت مجموعة من الرجال من النرويج، حسب السجلات الأنجلوسكسونية، إلى جزيرة بورتلاند في دورست. وهناك، ظن أحد المسؤولين الملكيين خطأ أنهم تجار. ولكنهم قتلوه عندما حاول حملهم على مرافقته إلى القصر الريفي الخاص بالملك لدفع ضريبة تجارية على بضائعهم.[15] وبالرغم من ذلك، يرد إلينا أن بداية عصر الفايكنج في الجزر البريطانية كانت على الأغلب عام 793. وسُجّل في السجلات الأنجلوسكسونية أن الإسكندنافيين هاجموا أهم دير على جزيرة ليندسفارن (لاحظ أن التاريخ المسلّم بصحته عمومًا هو في الواقع يوم 8 يونيو، وليس يناير[5]):
عام 793. ميلاديًا. جاء هذا العام مروعًا بسبب التحذيرات السابقة التي كانت تصل لأرض شعب نورثمبريا، والتي كانت ترعب الناس بشكل أكثر بؤسًا: حيث كانت هذه التحذيرات عبارة عن أشعة هائلة من الضوء تندفع في الهواء وزوابع وتنانين نارية تحلق في السماء. وسرعان ما يتبع هذه العلامات الهائلة مجاعة كبيرة: وبعد فترة ليست طويلة، في اليوم السادس قبل حلول الخامس عشر من يناير من نفس العام، أحدثت الغارات المروعة التي قام بها رجال وثنيون دمارًا مؤسفًا في كنيسة الله على الجزيرة المقدسة (ليندسفارن)، من خلال أعمال النهب والذبح التي قاموا بها. من
— السجلات الأنجلوسكسونية.[16]
في عام 794، كان هناك هجوم خطير، وفقًا لـحوليات ألستر، على دير ليندسفارن الأصلي في جزيرة إيونا، الذي تبعه غارات على الساحل الشرقي لـ أيرلندا في عام 795. ومن قواعدهم هناك، هاجم الإسكندنافيون جزيرة إيونا مرة أخرى في عام 802، متسببين في مجزرة كبيرة بين الإخوة أتباع الله Céli Dé، وانهار الدير تحت وطأة الحريق.
انتهى عصر الفايكنج في إنجلترا بالغزوة الفاشلة التي حاول الملك النرويجي هارالد الثالث القيام بها (هارالد هاردرادا)، والذي هزمه الملك هارولد جودوينسون، وهو من أصل ساكسوني، في عام 1066 في معركة جسر ستامفورد؛ وفي أيرلندا، بوقوع مدينة دبلن في الأسر على يد الملك ريتشارد دي كلير، الإيرل الثاني لبيمبروك وقواته الأيرلندية النورمانية في عام 1171، وفي اسكتلندا بهزيمة ملك النرويج هاكون هاكونارسون عام 1263 في معركة لارجس على يد القوات الموالية لـ ملك اسكتلندا ألكسندر الثالث. ثم هُزم جودوينسون بعد ذلك في غضون شهر على يد ملك آخر من سلالة الفايكنج، وهو ويليام الأول، دوق النورماندي (غزا الفايكنج (النورمان) دوقية النورماندي عام 911). وقد أخذت اسكتلندا شكلها الحالي عندما استعادت أراضيها من الإسكندنافيين بين القرن الـ 13 والـ 15؛ بينما ظلت الجزر الغربية وجزيرة مان تحت الحكم الإسكندنافي حتى عام 1266. وكانت جزر أوركني وشتلند تخص ملك النرويج حتى أواخر عام 1469.
يعتبر عصر الفايكنج في الدول الإسكندنافية منتهيًا بتأسيس السلطة الحاكمة في هذه الدول وإقرار المسيحية بأنها الديانة السائدة. ويقدر هذا التاريخ تقريبًا بنهاية القرن الـ 11 في الدول الإسكندنافية الثلاث. وقد تميزت نهاية عصر الفايكنج في النرويج بـمعركة ستيكلي ستاد عام 1030، وعلى الرغم من خسارة جيش أولاف هارالادسون (الذي عُرف فيما بعد بالقديس أولاف) هذه المعركة، إلا أن المسيحية انتشرت بعد وفاته جزئيًا بقوة شائعات الآيات الإعجازية. ولم يعد يُسمى النرويجيون بالفايكنج.
كانت السفن الطويلة المصنوعة بطريقة تداخل الألواح، والتي كان يستخدمها الإسكندنافيون، مناسبة للإبحار في المياه العميقة والضحلة على حد سواء. فقد وسعت نطاق المغيرين الإسكندنافيين والتجار والمستوطنين على طول الخطوط الساحلية وعلى طول وديان الأنهار الكبرى في شمال غرب أوروبا. كما قام الأمير روريك بتوسعات باتجاه الشرق وأصبح حاكمًا في عام 859 إما عن طريق الاحتلال أو دعوة السكان المحليين لمدينة فيليكي نوفغورود (التي تعني "المدينة الجديدة")، التي تقع على نهر فولخوف، له. وقد قامت أسرة روريك بالمزيد من التوسعات، مؤسسين دولة كييف روس وعاصمتها مدينة كييف. وقد استمر هذا الاحتلال حتى عام 1240، وهو وقت بدء الغزو المغولي.
وقد واصل الإسكندنافيون الآخرون، وخاصة أولئك القادمين من المنطقة التي هي في عصرنا الحالي السويد والنرويج، توسعاتهم حتى الجنوب باتجاه البحر الأسود ثم إلى القسطنطينية. وكلما جنحت السفن الخاصة بالفايكنج في المياه الضحلة، كانوا يقومون، حسبما ذُكر، بقلبها على جنبها وسحبها عبر المياه الضحلة إلى المياه العميقة. وقد جلبت الاتصالات الشرقية التي قام بها هؤلاء "الإفرنج" الحرير البيزنطي والعملات المعدنية من سمرقند، حتى القواقع البحرية من البحر الأحمر، إلى مدينة يورك الإسكندنافية.
كانت مملكة الفرنجة تحديدًا وبقيادة الملك شارلمان هي الأكثر تضررًا من هؤلاء المغيرين، الذين تمكنوا من الإبحار حتى نهر السين وتحصنوا بالقرب منه. وقرب نهاية عهد شارلمان (وطوال عهود أبنائه وأحفاده)، بدأت سلسلة من الغارات الإسكندنافية وبلغت ذروتها بالغزو الإسكندنافي التدريجي واستيطانهم في المنطقة التي تعرف الآن باسم نورماندي.
في عام 911، كان الملك الفرنسي تشارلز البسيط قادرًا على إبرام اتفاق مع قائد غزوات الفايكنج رولو النورماندي، وهو زعيم من أصول عليها خلاف وهي إما أصول نرويجية أو دانماركية.[17] وقد أعطى تشارلز لقب دوق لرولو ومنحه وأتباعه ملكية نورماندي. وفي المقابل، أقسم رولو على الولاء لتشارلز واعتنق المسيحية وتعهد بالدفاع عن المنطقة الشمالية من فرنسا ضد غارات المجموعات الأخرى من الفايكنج. وبعد عدة أجيال، لم يعتبر أحفاد النورمان، لهؤلاء المستوطنين الفايكنج، أنفسهم فرنسيين فقط ولكنهم حملوا اللغة الفرنسية أيضًا، وثقافتهم المختلفة عن الثقافة الفرنسية، إلى إنجلترا عام 1066. ومع غزو النورمان لإنجلترا، أصبحوا الطبقة الأرستقراطية الحاكمة في إنجلترا الأنجلوسكسونية.
الجغرافيا[عدل]

بعثات الفايكنج (بالخط الأزرق): توضح الاتساع الهائل لرحلاتهم في معظم أجزاء أوروبا والبحر الأبيض المتوسط وشمال إفريقياوآسيا الصغرى والقطبين وأمريكا الشمالية
هناك العديد من الآراء المختلفة التي تتعلق بالأسباب التي أدت إلى غزوات الفايكنج. فالبنسبة للناس الذين يعيشون على طول الساحل، يبدو لهم سعي الفايكنج للحصول على أراض جديدة بالقرب من البحر شيئًا طبيعيًا. وهناك سبب آخر ألا وهو أنه خلال تلك الفترة كانت إنجلترا وويلز وأيرلندا، التي كانت مقسمة إلى ممالك عديدة مختلفة ومتحاربة، في حالة من الفوضى الداخلية وأصبحوا فريسة سهلة للغزاة. وبرغم ذلك، دافع الفرنجة عن سواحلهم جيدًا وحصّنوا الموانئ والمرافئ بشكل كبير. وقد يكون التعطش الخالص للمغامرة أحد العوامل التي أدت للغزو، أيضًا. ويعتقد البعض أن السبب وراء هذه الهجمات هو الزيادة السكانية الناجمة عن التقدم التكنولوجي، مثل استخدام الحديد. على الرغم من أنه كان يمكن أن يكون هناك سبب آخر جيد وهو الضغط الذي سببته توسعات الفرنجة إلى الجنوب من الدول الإسكندنافية وهجماتهم المتلاحقة على شعوب الفايكنج. وهناك عامل مساعد آخر وهو قيام هارالد الأول ملك النرويج ("هارالد فايرراير") بتوحيد النرويج في هذا الوقت، وكان الجزء الأكبر من الفايكنج محاربين نازحين تم طردهم من مملكته والذين لم يكن لديهم مكان يذهبون إليه. ونتيجة لكل لذلك، أصبح الفايكنج غزاة، بحثًا عن مورد رزق وقواعد يشنون منها غارات مضادة ضد هارالد. نظرية واحدة تم اقتراحها وهي أن الفايكنج كانوا يريدون زراعة المحاصيل بعد انتهاء فصل الشتاء وقاموا بغاراتهم بمجرد ذوبان الجليد على سطح البحر، ثم عادوا إلى الوطن بغنيمتهم في الوقت المناسب لحصد المحاصيل.
كان يتواجد أحد أهم المراكز التجارية في مدينة هيدابي. على مقربة من الحدود مع الفرنجة، كان هذا المركز في الواقع نقطة التقاء بين الثقافات، حتى تم تدميره نهائيًا على يد النرويجيين في نزاع طاحن حوالي عام 1050. وكانت يورك مركزًا لمملكة يورك الإسكندنافية منذ عام 866، وتُشير الاكتشافات هناك (مثل اكتشاف قبعة الحرير وتزوير إحدى عملات سمرقند والقواقع البحرية من البحر الأحمر أو الخليج العربي) إلى أن العلاقات التجارية الإسكندنافية تجاوزت حدود بيزنطة. ومع ذلك، يمكن أن تكون تلك المواد أيضًا من الواردات البيزنطية، وليس هناك سبب لافتراض أن الإفرنجسافروا كثيرًا خارج حدود بيزنطة وبحر قزوين.
شمال غرب أوروبا[عدل]
إنجلترا[عدل]
ضرب الغزاة الفايكنج إنجلترا في عام 793، حسب السجلات الأنجلوسكسونية، واقتحموا ليندسفارن وداهموا الدير الذي يحوي رفات القديس كوثبرت (Saint Cuthbert). وقتل الغزاة الرهبان واستولوا على المقتنيات الثمينة. تمثل هذه الهجمة بداية "عصر غزو الفايكنج"، الذي أصبح ممكنًا بفضل السفن الطويلة التي استخدمها الفايكنج. وكانت هناك أعمال عنف ولكن بشكل متقطع في العقد الأخير من القرن الـ 8 على شواطئ إنجلترا الشمالية والغربية: استمرت غارات الفايكنج على نطاق صغير في المدن الساحلية لإنجلترا. وبينما كانت مجموعات الإغارة الأولية صغيرة، يُعتقد أنها احتوت على عدد كبير من الخطط. وقد أغار النرويجيون خلال فصل الشتاء بين عامي 840 و841، بدلاً من إغارتهم في فصل الصيف كما اعتادوا، بعد انتظارهم على جزيرة قبالة أيرلندا. وفي عام 850 قضى الفايكنج فصل الشتاء لأول مرة في إنجلترا، على جزيرة جزيرة ثانيت بمقاطعة كنت. وفي عام 854 قضى الطرف المغير فصل الشتاء للمرة الثانية، على جزيرة شيبي في مصب نهر التايمز. وفي عام 864 عادوا إلى جزيرة ثانيت لكي يخيّموا بها في فصل الشتاء.[18]


حلى تراب الملكه
كيكة تراب الملكة
حلى تراب الملكه بالسميد
طريقة عمل تراب الملوك
حلى تراب الملوك
حلى بارد وسهل
طريقة عمل تراب الملوك منال العالم
تراب الملوك منال العالم
حلى تراب الملكة بالصور
حلى التراب
حلى السنكرس بالفول السوداني
طريقة عمل تراب الملكة
حلوى تراب الملوك
عمل تراب الملوك
طريقة حلى تراب الملكه
حلويات تراب الملوك
حلويات عراقية سهلة
حلا تراب الملكه
طريقة عمل تراب الملوك بالكاكاو
طبخ عراقي حلويات
طريقة عمل تراب الملوك العراقي
طريقة تراب الملوك
كيكة تراب الملكة
طريقة حلى السنكرس
حلى الملكه
طريقة عمل حلى تراب الملكة
كيكة التراب
طريقة حلى تراب الملكه بالصور
حلى تراب الملكه بالصور
حلى الملوك
تراب الملوك فتافيت
حلى سنكرس بالفول السوداني
تراب الملوك بالنسكافيه
طريقة عمل تراب الملوك بالصور
طريقة عمل حلى تراب الملوك






رد مع اقتباس

Sponsored Links

Sponsored Links
إضافة رد

انت الآن بمنتدى قبيلة بني غانم


مواقع النشر (المفضلة)

انت الآن بمنتدى قبيلة بني غانم


الكلمات الدلالية (Tags)
لذييذة, دلوني, وسرييعهة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حلووى الشوكووولاته الهلالي -::مجلس الأسرة والصحة العامة والمجتمع ::- 0 01-28-2017 11:40 PM
حلووى اوريووو الهلالي -::مجلس الأسرة والصحة العامة والمجتمع ::- 0 01-23-2017 08:59 PM
اوووريو افضضل حلووى الهلالي -::مجلس الأسرة والصحة العامة والمجتمع ::- 0 01-23-2017 08:19 PM
حلووى الاووريو الهلالي -::مجلس الأسرة والصحة العامة والمجتمع ::- 0 01-23-2017 08:06 PM


الساعة الآن 08:49 AM.