انت الآن بمنتدى قبيلة بني غانم


الملاحظات

إضافة رد

انت الآن بمنتدى قبيلة بني غانم

انت الآن بمنتدى قبيلة بني غانم

قديم 10-20-2009, 03:17 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
  ! الـNـبـذالـAـي ! 
ılılı.][ غانمي ممــيز ][.ılılı

الصورة الرمزية ! الـNـبـذالـAـي !

إحصائية العضو








آخر مواضيعي


! الـNـبـذالـAـي ! غير متواجد حالياً


افتراضي المحامي محمد الماجدي مقابله مع جريدة الأنباء

بسم الله الرحمن الرحيم








يرى أن الإبعاد الإداري باب واسع لضياع الحقوق وظلم العامة




مقابله مع المحامي محمد الماجدي:

«البدون» مأساة حقيقية وكارثة إنسانية نعيش تفاصيلها المأساوية كل يوم




الخميس 15 أكتوبر 2009 - الأنباء













  • أقترح أن يتم إنشاء إدارة تقوم بتوزيع المساجين داخل العنابر حسب مدة الحبس

  • كنت أتمنى أن يتبع النظام الأميركي في قانون المرافعات
  • قانــون المحاماة يحتاج لبعــض التعديلات التــي لا تمس روح مواده بشكل مباشر أو تحدث فيه تغييراً جذرياً
  • قانـــــون الإيجارات وضـع لحماية المالـك وليس المستأجر وهناك هضـم واضح في حقوق المستأجرين

هو محام ناشط في مجال حقوق الإنسان كما هو ناشط في

المحاماة. تخرج في كلية الحقوق منذ 10 سنوات وإذا رأيته أو التقيت
به أو استمعت إلى مرافعته تعتقد أنه يعمل بالمحاماة منذ 20 عاما.
علمته المحاماة الصبر ويؤكد أن المهنة تعلمه كل يوم شيئا جديدا. إنه
المحامي محمد الماجدي الذي فرض موهبته في المهنة والمرافعة
على الساحة القانونية بالكويت في مدة قصيرة. استطاع أن يضع
قدمه بين الكبار في مدة وجيزة لأنه من المحامين القلائل الذين
يعلمون كيفية التعامل مع القانون سواء في المحكمة أو مع الموكلين
أو داخل القاعة.



أرجو تعريف القارئ بالمحامي محمد الماجدي؟

محمد بن شنوف الماجدي خريج كلية الحقوق جامعة القاهرة
سنة 1999. أدرس حاليا الماجستير بجامعة القاهرة أيضا. أنا عضو
جمعية المحامين الكويتية، وعضو اتحاد المحامين العرب، وناشط في
مجال حقوق الإنسان وهناك توجه للانضمام للجمعيات التي تهتم
بحقوق الإنسان.


كيف كان مشوارك مع المحاماة منذ التخرج وحتى الآن؟

عقب التخرج من الجامعة التحقت مباشرة بمؤسسة البترول الكويتية
ـ الإدارة العليا ـ مكتب رئيس مجلس إدارة مؤسسة البترول وعملت
طيلة 8 سنوات بالإدارة العليا مع عدد من المستشارين. وكان أهمهم
والذي استفدت منه كثيرا المستشار محمد صفوت عباس.

وهناك عايشت المشاكل القانونية التي تعترض طريق عملنا، وكانت
فترة مهمة في حياتي حيث اكتسبت الكثير من الخبرات القانونية
خلال فترة عملي بالمؤسسة، وكنت في الوقت نفسه أمين سر
مجلس شركة سانتافية للمشاريع الهندسية والبترولية والتي كان
رئيسها سهيل المطيري وكان بها عدد من الأعضاء الأفاضل الذين
استفدت كثيرا من خلال احتكاكي بتلك الكوكبة الإدارية الفذة. كما
كانت لي بعض الأعمال التجارية قبل مزاولة مهنة المحاماة والتي
استفدت منها الكثير كخبرات وإدارة الأعمال وكيفية التعامل مع
المعطيات الإيجابية والسلبية.


مهنة نبيلة
ماذا تعني لك مهنة المحاماة؟

مهنة المحاماة مهنة رائعة وممتعة، ولها جوانب عديدة تجعلك تشعر
في كل يوم بأنك ربان سفينة دائما ما تعتريها الأمواج والأهوال، وأنت
من يستطيع، بعد الله عز وجل، أن يختار لها اتجاهها وطريقها الصحيح.

وهي مهنة نبيلة ولها جوانب إنسانية تجعلك تتمتع بخاصية مساعدة
الآخرين، وتعتريك الفرحة حين ترسم البسمة والفرح على شفاه
شخص مظلوم أو بريء.

ومن خلال اكتشافي لعظمة مهنة المحاماة وما تحتويه من معان
سامية، فقد عزمت وقررت وبكل قناعة أن أتفرغ لها تفرغا كاملا وأن
أعطيها كل الحب والاهتمام، فهي مهنة تجعلك ترى الوجه الآخر
للناس، فأنت ترى من خلالها البشر على حقيقتهم فتكتشف طيبتهم
وردود أفعالهم وأيضا جبروتهم وكل صفات الإنسان التي قد يستطيع
أن يخفيها عن الآخرين.

كما أن مهنة المحاماة هي المهنة التي كلما أعطيتها من وقتك
واهتمامك أعطتك هي سواء كان عطاء ماديا أو معنويا. وأجمل ما
تحصل عليه منها هو محبة الناس إن أحببت هذه المهنة، وهي أمانة
قبلت أن تتحملها، فثقة الناس بك والبوح لك بأسرارهم تحتم عليك أن
تحترمها وتصونها، كما أنها مهنة تكتسب من خلالها علاقات اجتماعية
كثيرة، فهي جسر وحبل متين للتواصل مع الناس والمجتمع.

حدثنا عن هموم المحاماة وأبرز مشكلات المهنة.

طبعا كل شيء في الحياة له هموم ومشاكل، فهناك هموم المحامي
الموكل وهناك هموم العمل ومتابعة سير أعمال قضايا الموكلين،
وغيرها. ومن هموم المهنة المباشرة الخاصة بالمحامي وبالموكلين
أنك تصبح في كل يوم تصطدم بالمشاكل وتجهد نفسك في التفكير
في كيفية حلها والخروج من القضية بأقل الخسائر التي سيتحملها
الموكل، وهي مهنة تحتاج من المحامي إلى النفس الطويل والقدرة
غير العادية على تحمل الضغوط وأن ترتضي أن تكون وعاء يضع
الآخرين همومهم ومشاكلهم فيه، فتخيل أنه قد يصل بك الأمر إلى
الجلوس لساعات طويلة لسماع مشاكل الناس على اختلافها وتنوعها
في وقت واحد وقد تسمع عشرات القصص والمشاكل الموجعة في
اليوم الواحد، فهنا لابد أن يكون المحامي لديه القدرة على سماع تلك
المشاكل بغض النظر عمن وكله فيها، وبالتالي تقوم بإعطاء
الاستشارة القانونية أو تتولى مهمة تفكيك عقد تلك المشكلة وأن
تحرص دائما وأبدا على أن تكون الطبيب النفسي والمعالج للموكل
حتى تستطيع أن تمتص منه الآثار الجانبية لمشكلته وأن تجعله في
موقف نفسي سليم إن لم يكن جيدا وذلك حتى لا تتأثر القضية
وتأتي بنتائج سلبية وذلك نتيجة الموقف السلبي لنفسية الموكل،
ومن مشاكل الموكلين التي تؤرق المحامي دائما عدم مصارحة
المحامي بتفاصيل المشكلة أو تضليله ببعض المعلومات التي
يكتشفها المحامي لاحقا.

أما المشاكل الخاصة بمتابعة سير أعمال القضايا والمحاكم،
فالمشكلة الدائمة التي تعترضنا هي مشكلة الإعلان وصعوبة الإعلان
مما يؤدي إلى التأخير في الفصل في القضايا، وهذه مشكلة خاصة
بطبيعة عمل المحاكم وهي عدم القدرة على الإعلان بمواعيد سريعة
وثابتة. وهناك أيضا الإعلانات التي تعلن وتكون على عنوان خاطئ،
وأيضا تلك مشكلة تصادفنا في العمل الميداني.

وهناك أيضا مشكلة عدم الإحساس بقيمة الوقت عند التقاضي
وصعوبة الإجراءات وعدم استخدام الأجهزة في الإجراءات وكل
الاعتماد على الكتابة والمناولة وعدم استخدام وسائل الاتصالات
الحديثة في نقل المعلومة،

فما الضرر من استخدام القاضي لجهاز كمبيوتر للاستعلام منه عن أي إجراء أو أي معلومة؟

ما المشكلات الإدارية التي تحتاج إلى حل من خلال عملك بالمحاماة؟

تركيبة السجون لدينا فيها شيء من الخطأ الإداري، حيث إن تنفيذ
العقوبات بالسجن تجعل العقوبة غير رادعة لمن يتم حبسهم لأن
مفهوم العقوبة من المفترض أن تكون لإصلاح المتهمين، فقد أصبح
السجن مركزا لتجميع المجرمين ومدرسة للإجرام بدلا من أن يكون
مكانا للإصلاح.

فهناك من المحبوسين من هو محكوم بالحبس المؤبد ومنهم من هو
محبوس لفترة بسيطة قد تكون شهرا أو أشهرا، وهذا يدعم عملية
اندماج المجرمين عتاة الإجرام مع أناس قد يكونون قد حبسوا لفترات
بسيطة عن تهمة بسيطة مما يولد نوعا من الفوضى داخل السجون.

فنحن لا نعلم كيفية تصنيف وتوزيع المساجين داخل عنابر السجون،
ونتمنى أن يتم استحداث إدارة تقوم بتصنيف وتوزيع المحبوسين
داخل عنابر السجن كل حسب التهمة المسندة إليه والمدة التي
سيقضيها بالسجن، وهذا يجنبنا عملية تفريخ المجرمين الجدد التي
تحدث بسبب وجود مجرمين حقيقيين مع متهمين قد يكونون
محكومين بأحكام بسيطة والبعض منهم قد يكون مظلوما وليس
مجرما بالمعنى المفهوم للإجرام.


ومن الأمور الأخرى المهمة في السجن أنه من الممكن التعاقد مع
إحدى شركات القطاع الخاص لتدريب المساجين على أعمال يدوية أو
صناعية منتجة مما يجعلهم يتعلمون شيئا مفيدا داخل السجن ومن
الممكن أن يتم توظيف من يخرج من السجن منهم بعد ذلك أو
تعيينهم في شركات القطاع الخاص أو حتى شركات حكومية بعد
التأكد من تلقيهم للتدريب المطلوب على مثل هذه الحرف أو المهن.

ما نوع القضايا التي تحب أن توكل إليك؟

نحن في مكتبنا نقبل جميع أنواع القضايا وإن كنت أميل إلى القضايا
الجنائية والتجارية.

ما أهم قضية ترافعت فيها أو صادفتك؟

القضايا كثيرة وجميعها مهمة وأهم قضية ترافعت فيها هي قضية
استرجاع عقار سلب بطريقة الحيلة، وقد وكلت في القضية في
مراحلها الأخيرة وكانت تعتبر بحكم الجثة التي لا حياة فيها، وقد وفقنا
الله وأعدنا الحياة في تلك القضية وبالتالي كسبنا قضية العقار وتم
استرجاع الحق لأهله.

ما أغرب قضية مرت عليك خلال عملك بالمحاماة؟

هي قضية شاب كويتي متزوج ولديه أولاد وقع ذات يوم في حيرة
عندما وجد العلاقة بين والديه قد أوشكت على الانهيار، حيث طلب
كل منهما الطلاق من الآخر. ولأنه رجل محترم وبار بوالديه فقد لجأ
إلي ليوكلني في القضية التي يريد أن يرفعها والده ضد والدته، وأيضا
في القضية التي تريد والدته أن ترفعها. ولأنني احترمت هذا الرجل
وسلوكياته تجاه والديه فقد قبلت العمل في القضية من دون أي
أتعاب، ورشحت أحد الزملاء المحامين ليمثل الأم ومثلت أنا الأب في
القضية التي أوهمناه أننا رفعناها وبالمثل فعل المحامي الزميل مع الأم.

وظللنا على هذا الحال نمثل أننا رفعنا قضايا تطليق من الأب وأخرى
من الأم وأوهمنا الاثنين بأننا نحضر جلسات المحكمة عن كل منهما
على حدة. وبعد مرور فترة من الزمن بدأت الثلوج تذوب بين الزوجين
وجاء الابن البار فرحا ليبلغنا بالنبأ ففرحنا له وقمنا بتمثيل لقاء للصلح
بينهما وتم الصلح والحمد لله. وقد أعجبني في هذه الحكاية الغريبة
وفاء الابن لوالديه وبره بهما وعدم رغبته في أن ينفصلا عن بعضهما
بعد أن تجاوزا الستين من العمر.

القبول والرفض
هل يمكن أن تقبل الدفاع عن متهم وأنت تعلم أنه مرتكب الجريمة؟

دائما يطرح علي هذا السؤال، إن المجرم لا يولد مجرما، لكن قد تكون
الظروف الاجتماعية والضغوط والأمراض النفسية سببا في ارتكاب
المتهم للجريمة. والأسرة والشارع والمدرسة والمجتمع ككل هو
مشارك فعلي في إيجاد النزعة الإجرامية لدى المتهم. وعموما
الإجابة عن هذا السؤال تخضع لطبيعة القضية وظروفها وظروف
المتهم، حتى نستطيع أن نحكم من خلالها على قبولنا أو رفضنا
للقضية.

ما رأيك في قانون المحاماة الحالي؟

هو قانون يحتاج لبعض الإضافات والتعديلات التي لا تمس روح مواده
بشكل مباشر أو تحدث فيه تغييرا جذريا.

هل لديك تحفظات على قانون الأحوال الشخصية؟

أتمنى من وزارة العدل أن تتولى جميع الأمور التي تتعلق بقضايا
الأحوال ومنها التحكيم فلا توكل لجهة خارجية.
وأطالب بتعديل كل مادة تتعارض مع مصالح الأبناء لأنهم المتضرر
الوحيد في قضايا الأحوال الشخصية. فهي مقدمة على مصلحة
الزوج والزوجة.

ماذا ترى في قانون المرافعات؟

الهموم كثيرة في قانون المرافعات وكنت أتمنى أن يتبع النظام
الأميركي الذي يعطي حرية أكثر للجاني والمجني عليه لإثبات حقه أو
نفي التهمة عنه، وأن يكون سماع شهادة الشهود ومناقشتهم
مباشرة دون تدخل القضاة في ذلك، وخاصة في الجنايات، حيث إن
القانون الجنائي هو قانون فكر وقناعات وليس مواد ونصوصا قانونية جامدة.
فلابد من إعطاء الكثير من الحرية للإثبات أو النفي في القضايا
المنظورة أمام المحكمة، وأتمنى أن تتغير وتتطور طريقة إدارة
الجلسات وأن يتبع بعض حسنات النظام الأميركي بالتقاضي مع
اعتماد نظام المخبرين الخصوصيين وفق ضوابط وقوانين حديثة
للمساعدة في إثراء القضاة بالأدلة والبراهين التي تنفي أو تثبت حقاً
من الحقوق.
كما أتمنى أن يتحول مضمون فكرة التقاضي من مجرد ورق إلى مضمون فكر وعقل ويتسم بالمرونة، فالهدف هو الوصول إلى الحق.

ما ملاحظاتك على قانون الجزاء الكويتي؟

هناك عقوبات في بعض الجرائم التي تحتاج إلى إعادة نظر، فمثلا
قضايا هتك العرض أعتقد بأنها باب واسع وخطير لدخول الأبرياء إلى
السجون من خلاله، فمجرد اللمس قد تصل العقوبة إلى الحبس لمدة
خمس سنوات.
وأتمنى تفعيل مراجعة قوانين السنوات ودراسة مدى صلاحيتها
وكيفية تطويرها فالهدف منه هو تقويم المجرمين وإصلاح حالهم.
فهناك عدم تفريق بين المساجين من حيث الكم والكيف في الجرم
والعقوبة فالمحكوم بالحبس المؤبد كالمحكوم بالحبس سنة. وهذا
خطأ لابد من تصحيحه بأن تفعل قوانين الاستبدال. كما أتمنى أن يتم
استبدال الغرامات المرتفعة بالعمل لدى وزارت الدولة.
حقوق المستأجرين

هل هناك مثالب أو عيوب في قانون الإيجارات؟

هناك هضم واضح في حقوق المستأجرين، فهو قانون وضع لحماية
المالك وليس المستأجر. وهذا القانون يحتاج إلى إعادة النظر في
بعض مواده.

ما رأيك في اتحاد مكاتب المحامين؟
وهل لهذا تأثير سلبي على جمعية المحامين؟

التعدد قد يعني تشتيت الجهود كما أنه في بعض الأحيان قد يعنى
المزيد من الحرية وهذه هي الديموقراطية الحقيقية. وقد تزيد
المنافسة وبالتالي التميز بالخدمات. فالأمر منوط بأهله وتوجهاتهم
وكيفية تحقيق أهدافهم.


ماذا ترى في الإبعاد الإداري؟

الإبعاد الإداري فيه ظلم كبير، وهو باب واسع لضياع الحقوق وظلم
العامة، فلابد أن يكون الإبعاد تحت سلطة ونظر ومن صلاحيات وزارة
العدل فقط.


ما رأيك في قضية «البدون»؟
وكيف ترى الحل الأمثل لها؟


إنها مأساة حقيقية وكارثة إنسانية نعيش تفاصيلها المأساوية كل يوم،
فلابد أن تكون للحكومة وقفة جادة في هذا الوضع الإنساني المؤلم
وأن تضع له الحلول المناسبة، وإن كانت الحكومة متخوفة من ازدواج
الجنسية فلابد لها أن تحسم المشكلة بالإسراع في إيجاد حلول
جذرية وتفكيك تشابكاتها.
وللعلم من الخطأ إيجاد وضع غير صحي وغير سليم في جسم
المجتمع فقد يفرز هذا الوضع المزيد من المشاكل الاجتماعية
والأخلاقية والنفسية، فقد يفرز مجرمين ومتلاعبين بالقوانين.
واستمرار مشكلة هذه الفئة وعدم حلها بأسرع وقت ممكن ليس
صحيا سواء كان للمجتمع أو لتلك الفئة المظلومة، ونحن كلنا ثقة بأن
الحكومة قادرة من خلال وزاراتها على إيجاد حلول تبدد مخاوفها
وتجعل الحل مثمرا ومنتجا للجميع وليست له أضرار جانبية.

ما رأيك في محكمة الجنايات الدولية؟

وجودها أفضل من عدم وجودها وإن كانت هناك صعوبة في تنفيذ
أحكامها الجنائية وأن مسألة التنفيذ مناط بمزاجية الدول.

المحاكم الأخرى في دول مجلس التعاون؟
هل يحق لمحام كويتي أن يترافع أمام

يحق له بعد أخذ إذن خاص من الجهات الرسمية في تلك الدولة، وإن
كنا متساهلين نحن الكويتين ونختلف في هذا الجانب مع بعض دول
مجلس التعاون، فما يجوز لدينا قد يكون مرفوضا لدى الغير.

ماذا ترى في التحكيم؟
وهل يمكن أن يحل التحكيم في يوم ما محل المحاكم التقليدية؟

التحكيم هو النظام الحديث للتقاضي العالمي، لما لطبيعة بعض
الأعمال التجارية من سمة تميزها عن باقي الأعمال وهي السرعة،
فالتأخير قد يعني في قاموسها وعالمها الخسارة، فهي تتجنب
إجراءات التقاضي الطويلة باختصارها بالتحكيم، وأعتقد أن التحكيم مع
مرور الوقت وتطور القوانين سيصبح هو النظام الغالب في التقاضي.

ما أهم القضايا العامة التي تهم الشارع الكويتي في الوقت الراهن؟

لا نستطيع أن نميز الشارع من خلال نوعية القضايا التي تهمه فنحن
نعتقد بأن كل قضية تتصل بالإنسان هي قصية شارع ولكن قد نتجاوز
قليلا في ذلك لنقول بأن الشارع الكويتي يهتم بكل قضية لها طابع مادي.


ما الدرس الذي تعلمته من مهنة المحاماة؟

الدروس التي نتعلمها من مهنة المحاماة كثيرة لا حصر لها فنحن كل
يوم نتعلم درسا ومن الدروس التي تعلمتها بهذه المهنة الصبر، وإن
كل شيء يبدأ صغيرا ثم يكبر إلا المشكلة فهي تبدأ كبيرة ثم تصغر،
وان أفضل سلاح لمواجهة المشكلة هو الصبر والقبول بأنصاف الحلول.


هل لديك ما تريد إضافته أو ترى أننا نسينا شيئا لم نسألك عنه؟


كلمة شكر للقائمين على اللقاء، ثم كلمة موجهة لكل كويتي، قبل أن
تطرق أبواب المحاكم والمحامين لحل مشكلتك فلابد أن تطرق باب
عقلك وبعدها قرر ما شئت (فالعاقل خصيم نفسه).



المقابله كامله من جريدة الأنباء الكويتية ..






رد مع اقتباس

Sponsored Links

Sponsored Links

انت الآن بمنتدى قبيلة بني غانم

قديم 10-20-2009, 10:37 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
  عبدالله الماجدي 
ılılı.][ شـــاعر ][.ılılı

الصورة الرمزية عبدالله الماجدي

إحصائية العضو







آخر مواضيعي


عبدالله الماجدي غير متواجد حالياً


افتراضي

الله يوفقه شهم وساس أماره

ولآهنت ياعبدالرحمن






رد مع اقتباس

انت الآن بمنتدى قبيلة بني غانم

قديم 10-20-2009, 10:56 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
  السيف 
-:: كاتب وناقد ::-
إحصائية العضو







آخر مواضيعي


السيف غير متواجد حالياً


افتراضي

الله يوفق المحامى محمد فى حياته الخاصه والعمليه
وأن يتوج فى عمله على مستوى العالم العربى فى القضايا المهمة






رد مع اقتباس

انت الآن بمنتدى قبيلة بني غانم

قديم 10-20-2009, 11:23 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
 ابوسعود 
مراقب

الصورة الرمزية ابوسعود

إحصائية العضو







آخر مواضيعي


ابوسعود غير متواجد حالياً


افتراضي

الله يوفقه ويبارك بجهوده شكرا لناقل الخبر






رد مع اقتباس

انت الآن بمنتدى قبيلة بني غانم

قديم 10-20-2009, 12:48 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
  ! الـNـبـذالـAـي ! 
ılılı.][ غانمي ممــيز ][.ılılı

الصورة الرمزية ! الـNـبـذالـAـي !

إحصائية العضو








آخر مواضيعي


! الـNـبـذالـAـي ! غير متواجد حالياً


افتراضي

العفو وحاضرين ..

ويستاهل محمد بن شنوف الماجدي نقل مقابلته بالكامل الهامه ..






رد مع اقتباس

انت الآن بمنتدى قبيلة بني غانم

قديم 10-20-2009, 03:10 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
 المؤرخ الأديب 
-:: عضو مجلس إدارة ::- :: باحث تاريخي ::

الصورة الرمزية المؤرخ الأديب

إحصائية العضو








آخر مواضيعي


المؤرخ الأديب غير متواجد حالياً


افتراضي

الاستاذ القدير واخوي الكبير المحامي " محمد الشنيفي " ابو جاسم الغالي ، علم كبير ورجل ذو اخلاق عالية مكافح بشرف ، وشهادتي فيه مجروحه ..

اتمنى له كل التوفيق والسداد في حياته ..

شكرا لك اخي " عبدالرحمن السعد " على هذا الموضوع الطيب ..

بارك الله فيك










رد مع اقتباس

انت الآن بمنتدى قبيلة بني غانم

قديم 10-20-2009, 04:15 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
  ! الـNـبـذالـAـي ! 
ılılı.][ غانمي ممــيز ][.ılılı

الصورة الرمزية ! الـNـبـذالـAـي !

إحصائية العضو








آخر مواضيعي


! الـNـبـذالـAـي ! غير متواجد حالياً


افتراضي

العفو أخوي المؤرخ الأديب ويبارك فيك ..






رد مع اقتباس

انت الآن بمنتدى قبيلة بني غانم

قديم 10-21-2009, 11:34 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
  بو محمد 
ılılı.][ غانمي نشيط ][.ılılı

الصورة الرمزية بو محمد

إحصائية العضو









آخر مواضيعي


بو محمد غير متواجد حالياً


افتراضي

الله يوفقه ان شاء الله






رد مع اقتباس

انت الآن بمنتدى قبيلة بني غانم

قديم 10-22-2009, 05:44 AM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
  ماجدعوادالسعدي 
ılılı.][ شاعر جزل ][.ılılı

الصورة الرمزية ماجدعوادالسعدي

إحصائية العضو







آخر مواضيعي


ماجدعوادالسعدي غير متواجد حالياً


افتراضي

يعطيك العافية


والله يوفقه ويبارك فيه .



تحياتي






رد مع اقتباس

انت الآن بمنتدى قبيلة بني غانم

قديم 01-10-2010, 08:06 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
  نايف الشيحاني 
ılılı.][ غانمي مـهـــم ][.ılılı

الصورة الرمزية نايف الشيحاني

إحصائية العضو







آخر مواضيعي


نايف الشيحاني غير متواجد حالياً


افتراضي

يعيطك العافيه وماقصرت ،،،،،@ والله يوفقه ويستاهل @






رد مع اقتباس
إضافة رد

انت الآن بمنتدى قبيلة بني غانم


مواقع النشر (المفضلة)

انت الآن بمنتدى قبيلة بني غانم


الكلمات الدلالية (Tags)
مأساة, محمد, المأساوية, الماجدي:, المحامي, تفاصيلها, حقيقية, إنسانية, نعيش, وكارثة, «البدون»

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل هذه الصور حقيقية ؟؟؟؟ مصيبة عز الوقيتان --:: مجلس الصـــــــور --:: 16 04-20-2011 04:35 PM
تأهل الشاعر / أحمد بن بدير الماجدي ومشيل الصعصاع الحريجي إلى ماقبل الـ48 عبدالله الماجدي -:: مجلس أخبـار القبيـله والمناسبـات::- 36 12-21-2009 04:14 PM
ملحد مات كما يموت ******((قصة حقيقية ومعاصرة)) ابو فراس F -:: المجـلس العــام ::- 2 10-18-2009 10:55 AM
المحامي مرسال الماجدي علي بن مليحان -:: مجلس أبناء القبيلة ::- 16 08-30-2009 05:24 PM
إمارة الرياض: تحويل الاحتفاء بعودة ولي العهد إلى مشروعات إنسانية غير مستغرب وينطلق من ماجد البذالي -:: مجلس الاخبار المحلية والعالمية -:: 2 08-20-2009 08:07 PM


الساعة الآن 12:56 PM.