الملاحظات

إضافة رد

انت الآن بمنتدى قبيلة بني غانم

انت الآن بمنتدى قبيلة بني غانم

قديم 08-25-2014, 11:08 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
  الباحث 
ılılı.][ غانمي بــارز ][.ılılı
إحصائية العضو







آخر مواضيعي


الباحث غير متواجد حالياً


افتراضي بني هلال

بني هلال وتغريبتهم













سعد الحافي



انقل ماذكره الأستاذ سعد الحافي في جريدة الرياض الالكترونيه عن مواقعهم))

كنا تناولنا في الجزء الأول أن بني هلال بن عامر من قبيلة هوازن هم أصحاب التغريبة وكانت منازلها في نجد والحجاز ومع بطون هوازنية أخرى، وما يقع فيه العامة من خطأ حيث ينسبون كل أثر قديم لبني هلال، وما ورد في تعقيب العرفج والذي اعتمد على بامحرز زاعماً أن بني هلال بن عامر من اليمن، نستكمل اليوم تفنيد ذلك.

يقول بامحرز "إن بعضاً من كتب السيرة الهلالية المتداولة في المكتبات بمختلف الأمصار العربية كالقاهرة ودمشق وغيرها يرد فيها ما يفيد بأن بني هلال قد مرت بوادي بيشة وهي في طريق رحلتها وتغريبتها المشهورة، وأهالي بيشة وحكامها في ذلك العهد هم بنو الخفاجي" أ ه.

أقول إن الكتب التي أشار لها في القاهرة ودمشق في روايات من صنع حكواتية المقاهي ولا تعتبر مرجعاً يعتمد عليه في إثبات الحقائق التاريخية، سبق وبينا ذلك في أعداد سابقة، أما من ناحية قبيلة خفاجة فهم بنو خفاجة بن عمرو بن عقيل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس عيلان بن مضر. قال عنهم (ابن خلدون) كان انتقالهم إلى العراق فأقاموا به وملكوا ضواحيه وجاء في (اتحاف الورى) لابن فهد في 1402ه أن حماد بن عدي الخفاجي اعترض حجاج العراق في عودهم وحبسهم بالعقبة ولم يسلم منهم إلا من تخفر ببني خفاجة، وذكر ابن خلدون في عام 417ه "كانت الفتنة بين قرواش وبين أبي أسد وخفاجة لأن خفاجة تعرضوا لأعماله بالسواد فسار إليهم من الموصل وأميرهم أبو الفتيان منيع بن حسان.. والتقوا بظاهر الكوفة وهو يومئذ لقرواش فخام قرواش عن لقائهم وأجفل ليلاً للأنبار. واتبعوه فرحل عنها إلى حلله واستولى القوم على الأنبار وملكوها. ثم وقعت الحرب بين قرواش وبين خفاجة ثانياً وكان سببها أن منيع بن حسان أمر خفاجة وصاحب الكوفة سار إلى الجامعين بلد دبيس ونهبها" وهذا يتطابق مع ما تواتر بأن بني هلال عندما انتقلوا من نجد مروا بخفاجة في أطراف العراق في القرن الخامس الهجري، وصحبهم في رحلتهم عامر الخفاجي وفي ذلك قصيدة لشويلة أم عامر الخفاجي منها:

لا واهني الناس في نومة العشا

ونومي على سلم وشوك نقيع

لا وا ولدي حاكم ثمانين قريه

ومكيالها مد العراق يريع

قال العرفج "موطنها الأصلي في شبوة، ولم يبق بها حالياً سوى ثلاثة بطون هم النسيّين وآل خليفة والنمارة، وفي حضرموت آل ماضي، وفي نجران يوجد بطنان هما من النسّيين وآل خليفة".

وأقول إن بني هلال الذين تتكلم عنم في اليمن ليسوا بني هلال بن عامر بن صعصعة أصحاب التغريبة وقد ذكر المؤرخ اليمني النوحي في كتابه (إدراك الفوت في أنساب أهل حضرموت) "بنو هلال قبيلة من كندة، لها بقية، ويخلط بعض المؤرخين بينهم وبين بني هلال بن عامر القبيلة الحجازية المهاجرة إلى شمال أفريقيا (تاريخ حضرموت السياسي ج 2ص 236)، (ملاحظات ص 15)، (جواهر الأحقاف ج 2ص 153) وبقية هذه القبيلة الكندية أربعة بطون هم: آل خليفة، النسييون وهم في وادي مرخا، آل النمارة في وادي جردان، آل ماضي في وادي عمد "الشاطري ج 2ص 373".

وكذلك نجد المؤرخ اليمني يحيى بن الحسين بن القاسم في كتاب (غاية الأماني في أخبار القطر اليماني) لم يترك شاردة أو ورادة في تاريخ اليمن إلا ذكرها ولم يشر من بعيد أو قريب إلى أن بني هلال بن عامر بن صعصعة من أهل اليمن.

وكذلك لم يذكرهم السلطان عمر بن يوسف بن رسول في كتاب (طرفة الأصحاب في معرفة الأنساب) والذي ألفه في القرن السابع الهجري. وهو القريب العالم بأنساب أهل اليمن، أما المقحفي فهو مؤرخ معاصر وقد اعتمد على الهمداني في جزئية وأضاف عليها من عنده وأما الهمداني في الإكليل فقد أشار إلى أن هناك بني هلال حضرموت بطن من كندة ثم بنو هلال بطن من قبائل خولان من قضاعة ديارهم في جبل مران من أعمال حيدان بصعدا، ثم بنو هلال من قبائل حجور ولهم بقية في حرجة أبو زيد إحدى قرى مركز قطبة.. وغيرهم ولم نجد أن المقحفي أو الهمداني نسب أياً منهم في هوازن وبالتالي هم ليسوا أصحاب التغريبة في حين نجد الهمداني في كتابه (وصف جزيرة العرب) يعدد منازل بني هلال بن عامر الهوازنية في شرق الطائف ونجد.

كذلك نجد النسابة اليمني المعروف ابن جندان في كتابه (الدرر والياقوت في معرفة بيوتات عرب المهجر وحضرموت) قد فرَّق بين بني هلال بن عامر الذين قبائلهم متفرقة في الحجاز ومنهم من نزل بأرض المغرب وبلاد أفريقية وبين هلال مذحج من بني النخع من قبائل كهلان الذين سكنوا باليمن وبلاد العواليق إلى وادي جردان وبيحان ومنهم آل ماضي بالهجرين أما هلال قضاعة فمنهم جماعة بوادي عمد.

ولقد حفظ لنا التاريخ منذ الجاهلية حتى اليوم أماكن وأحداثاً ونصوصاً أدبية نستطيع أن نستدل بها على تواجد بني هلال بن عامر ونسبهم، ولم نجد لليمن فيها شأناً، في الجاهلية نجد بني هلال اشتركت مع قبيلتي هوازن في حروب ومعارك في نجد والحجاز كيوم النباع والرقم ويوم حاجر والخنان والرحرحان وشعب جبلة وحروب الفجار وغيرها وكان آخرها في يوم حنين، ومن بني هلال أم المؤمنين ميمونة بنت الحارث ولبابة الكبرى أم عبدالله بن عباس ولبابة الصغرى أم خالد بن الوليد وكذلك منهم الشاعر والفارس حميد بن ثور الهلالي ثم إن الأصمعي ذكر في القرن الثاني الهجري أن جل بني هلال في الحجاز، كما جاء في تاريخ الطبري "أن بغا الكبير قدم المدينة في شعبان سنة 230ه وشخص إلى حرة بني سليم لأيام بقين من شعبان فلقي بني سليم ببعض مياه الحرة وكانت الوقعة بشق الحرة من وراء (السوارقية) وهي قريتهم التي كانوا يأوون إليها.. ثم شخص إلى مكة حاجاً في ذي الحجة فلما انقضى الموسم انصرف إلى ذات عرق ووجه إلى بني هلال من عرض عليهم مثل الذي عرض على بني سليم.. ورجع من ذات عرق وهي مرحلة من البستان بينها وبين مكة مرحلتان" وذات عرق: تنسب إلى جبل يعلوه عرق أسود، وهو أعلى قمة في المنطقة، ويعرف الآن بالضريبة ويبعد 100كم عن مكة وهو ميقات أهل العراق ومن مر بها. وجاء عند الحموي وأما أعلى نخلة ذات عرق فهي لبني سعد بن بكر الذين أرضعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكذلك ذكر أبو إسحاق إبراهيم الحربي من القرن الثالث الهجري "وذات عرق لبني هلال". ثم في أواخر القرن الثالث الهجري نجد قبائل بني هلال وبني سليم وبني معقل، وغيرهم، كانت في جيش القرامطة، وجاء في القرن الرابع الهجري عند الهمداني في كتابه صفة جزيرة العرب "عكاظ بمعكد هوازن وسوق العرب القديمة وهي لبني هلال كما جاء وادي جلدان منقلب إلى نجد في شرقي الطائف يسكنه بنو هلال" و"رنية وتربة بين ديار بني هلال".

ويقول حمد الجاسر (رحمه الله) عن بني هلال بن عامر "منازلهم متداخلة في منازل بطون هوازنية من قومهم ومن مياههم في صدر الإسلام مران وعن وهذان الماءان يقعان شرق ركبة في طرف حرة كشب وعن يقع جنوب جبل حضن على مقربة منه".

وجاء في (البداية والنهاية) وفي (اتحاف الورى) في سنة 395ه أن خفاجة أخذت حاج العراق وفي سنة 399ه لم يحج الركب العراقي لأنهم رجعوا من الطريق خوفاً من ابن الجراح الطائي وأما ركب البصرة أجارة بنو زغب الهلاليون وكان حاج البصرة ستمائة رجل. ثم إن الإدريسي يذكر في (تحفة المشتاق) "أن الغالب على نواحي مكة مما يلي الشرق بنو هلال وبنو سعد". والإدريسي نقل معلوماته عن بلاد العرب فيما يظهر عن أحمد بن أنس العذري الذي أقام في مكة بضع سنوات في آخر العشر الأولى من القرن الخامس الهجري وأول العشر الثانية.

أقول وهذه ما زالت منازل من بقي منهم حتى اليوم، ثم تحفظ لنا كتب التاريخ مسيرتهم إلى شمال أفريقية بدءاً من أحداثهم مع الشريف شكر أبو الفتوح زوج الجازية أخت حسن ابن سرحان والذي تولى إمارة مكة في 430ه يقول ابن خلدون "وهم متفقون على الخبر عن حال هذه الجازية والشريف خلفاً عن سلف وجيلاً عن جيل ويكاد القادح فيها والمستريب أمرها أن يرمى عندهم بالجنون والخلل المفرط لتواترها بينهم" ثم يذكر ابن فهد في اتحاف الورى سنة 440ه "وفيها كان بمكة غلاء وبلاء" ويستمر الغلاء والجوع حتى سنة 450ه وخلال هذه السنوات كانت هجرة بني هلال إلى شمال أفريقية. ويقول شاعرهم:

هذي ثمان سنين ما لاح بارق

ولا مزنة غرا ولا بذار

ويقول شاعر آخر يذكر رحيلهم من (اللوى، وزرود) وعند ياقوت الحموي "زرود رمال بين الثعلبية والخزيمية بطريق الحاج من الكوفة" وما زالت معروفة بهذا الاسم وبها بئر بهذا الاسم كان مورداً للبادية وهي في منطقة حائل واللوى هو ما يعرف الآن ببقعاء جنوب غرب زرود.

احلنا ولا خلينا في نجد حسوفه

سوى عيلم بين اللوى وزرود

ألفين وردوا الماء والفين صدروا

وألفين ما بين العدام ورود

والعدد المذكور في البيتين ستة آلاف يقارب ما ذكرته كتب التاريخ في أن بداية وصولهم لأفريقيا كانوا في عدد قليل لا يتجاوز ثلاثة آلاف فارس واستمر تزايدهم حتى بلغوا في السنة الأخرى سبعة آلاف فارس وخمسمائة وفي أول رمضان من عام 449هـ دخل بنو هلال القيروان، وكان من رياح وزغبة ومعقل وجشم والأثبج وغيرها أن اقتسمت أفريقية، ثم إن خلدون يذكر دريد وأنهم أعز الأثبج وكانت لهم الرياسة عند دخولهم لأفريقيا لحسن بن سرحان ابن وبرة. ويقول شاعرهم:

دريدات سراة البدو للجود منقع

كما كل أرض منقع الماء خيارها

وهم غربوا الأعراب حتى تغربت

بنوا في المعالي ما بنوا في قصارها



انتهى كلام الحافي



وننقل بني هلال ومعلومات عنهم في ويكييديا حيث وكتب عنها





نسب القبيلة

تنتسب إلى هلال بن عامر بن صعصعةبن معاوية بن بكر بن هوازنبن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس عيلان بن مضربن نزار بن معد بن عدنان.

قبائل متشابهة في الاسم

يشترك مع بني هلال أصحاب التغريبة مع عدة قبائل في الاسم ومنها:

بنو هلال بن عمر بن جشم بن عوف بن النخع قحطانيون

بنو هلال بن عامر بن ربيعة بن ثعلبة بن سعد بن ضبة عدنانيون

بنو هلال بن ربيعة بن زيد بن عامر بن سعد بن الخزرج بن تميم الله بن النمر بن قاسط عدنانيون.

صراعات

تسببت الصراعات الطويلة بين القبائل العدنانية "القيسية" والقبائل اليمانية في اضعاف وإسقاط العديد من الدول والممالك الإسلامية لاسيما دولة بني أميةوامارات الأندلس. وقد ساهمت قبيلة بني هلال في كل هذه الصراعات إلى ان انتهى بها الحال كمؤيد للقرامطة وهي حركة باطنية ارتكبت العديد من الفظائع لاسيما في إقليم البحرين (شرق الجزيرة العربية بالكامل كان يسمى البحرين) أو في الحجاز أو نجد. والحقيقة ان تاييد قبائل بني هلال وغيرهم من القبائل لحركة القرامطةلم يكن نابع من منطلق عقدي فهم لم يكن يهمهم كبدو اي مسألة عقدية ويكفي ان يصلي احدهم ليعتبر تقيا وملتزما.

تغريبة بني هلال

مقالات مفصلة: هجرة بني هلال

تغريبة بني هلال

هجرة بني هلال من أشهر الهجراتالعربيةإلى شمال أفريقياهي الهجرة الهلالية (بنو هلال) في القرن الخامس الهجري/ الحادي عشر الميلادي وتعرف " بالهجرة الهلالية " في التراث الشعبي العربي، فيما يصفها ابن خلدون بانتقال العرب إلى أفريقيا. وتعرف كذلك " بالهجرة القيسية " نسبة إلى ان أغلب القبائل المهاجرة تندرج تحت الفرع القيسيمن العرب العدنانية.

و بالرغم أن بني هلال وبني سليم شكلوا أكبر القبائل المهاجرة الا انها ضمت فروعا كثيرة من قبيلة هوازنكجشم وسلول ودهمان والمنتفق وربيعة وخفاجة وسعد وكعب وسواءة وكلاب وقبائل قيسية أخرى كفزارة واشجع وعبس وعدوان وفهم وقبائل مضرية كهذيل وكنانةوتميم وربعية كعنزة وقضاعية كجهينة وبلي وقحطانية كجذام وكندة ومذحج.

وقد كان بنو هلال وبنو سليم ومن جاء معهم من القبائل يقيمون في المنطقة الممتدة بين الطائفومكة، وبين المدينةونجد، وشاركوا في الفتوحات العربية الإسلامية، الا انهم احتفظوا بثقلهم وطابعهم البدوي في الجزيرة العربية حتى تاريخ هجرتهم 440 هـ. واستقرت هذه القبائل في شمال أفريقيا, وشاركت هذه القبائل في الحروب والفتوحات والصراعات السياسية والعسكرية التي قامت في المنطقة وفي حوض المتوسط، وكان لها الأثر الحاسم في تعريبشمال أفريقيا.

مواطنهم قبل التغريبة

مواطنهم قبل التغريبة

تعددت مواطن هذه القبائل عبر التاريخ فكانت لها مواطنها في شبه الجزيرة العربية في الجاهليةثم مواطن أخرى بعد ظهور الإسلام. وهكذا أثرت الأحداث والتحولات التي عرفتها جزيرة العرب والعالم الإسلامي في تغير مواطنها، كما أثرت تلك التحولات على الخريطة البشرية في مناطق متعددة من البلدان التي وصلها الفتح الإسلامي. وأول ما يعرف عن مواطن تلك القبائل وتجمع المصادر أنها كانت تقطن الجزيرة العربية ثم هجرتها إلى الشاموالعراقومصر، ومنها انتقلت تلك القبائل العربية إلى المغرب. وقد كان بنو هلال وبنو سليم مقيمين قبل ظهور الإسلام في نجد، وهذه المنطقة كثيرة الأودية والهضاب، وعرفت باعتدال مناخها وندرة أمطارها. وعن تلك المواطن يتحدث ابن خلدون "كانت بطونهلال وسليم من مصر لم يزالوا بادين منذ الدولة العباسية، وكانوا أحياء ناجعة بمجالاتهم من فقر الحجازبنجد: فبنو سليم مما يلي المدينة وبنو هلال في جبلغزوانعند الطائفوربما كانوا يطوفون رحلة الصيف والشتاء أطراف العراقوالشام...". كما سميت باسم بني هلال مواطن كثيرة، منها بنو هلال قرية قديمة من أعمال الشرقية، وبنو هلال بالبحيرة تابعة لمركز دمنهور، وبنو هلال بقسم سوهاجوبني هلال اسيوط. وكانت القبائل الهلالية في أغلبها قبائل بدوية ظاعنة وتنتقل ما بين البصرةومكةمن ناحية، وما بين مكة ويثربمن ناحية أخرى ومن المعلوم عنها أنها كانت تدين بالوثنيةمثل بني هلال وبني سليم، فبنو هلال يعبدون صنم ذو الخلصةمع خثعموبجيلة.

وقد كان بنو سليم "يسكنون عالية نجدقرب خيبر، في حرّةبني سليم. ويقول البعض بأن لسليم وهلال مواطن في العراق، ومن ذلك أن مجموعة منهم إتخذوا لهم محلة بوادي الكوفةحوالي 120هـ وكان هذا المكان يعرف بمسجد بني هلال، كما استوطن بنو هلال بنواحي حلبوالموصلونزلوا المنازل التي كانت قبلهم لربيعةوكهلان. "أما في مصرفإن صاحب الخراج فيها استقدم إلى الجوف الشرقي أيام هشام بن عبد الملكالأموي عام 109هـ أبياتا قيسية في نصر بن معاوية وعامر بن صعصعة وغيرهما من بطون هوازن". وينحى المقريزيهذا المنحى عندما يقول: ""أن عبيد الله بن الحبحابلما ولاه هشام مصر قال: "ما أرى لقيس فيها حظا إلا لناس من جديلةوفهم فيهم وعدنان" فكتب إلى هشام: "أن أمير المؤمنين أطال الله بقاءه قد شرف هذا الحي من قيس ونعشهم ورفع من ذكرهم وأني قدمت مصر فلم أر لهم فيها حظا إلا أبياتا من فهم، وفيها كور ليس فيها أحد وليس يضر بأهلها نزولهم معهم ولا يكسر خراجا وهو بلبيسفإن رأي أمير المؤمنينأن ينزلها هذا الحي من قيس فليفعل" فكتب إلى هشام: "أنت وذلك" فبعث إلى البادية فقدم عليه مائة أهل بيت من بني نضرومائة أهل بيت من بني سليم فأنزلهم بلبيس وأمرهم بالزرع". وكان ذلك في بداية القرن الثاني للهجرة، واستيطان هذه المجموعات إنعكس على المجموعات الأخرى التي بقيت قابعة بالجزيرة حيث تشكوا شظف العيش، وذلك مما دفع هذه الأخيرة إلى مغادرة البادية، والهجرة إلى مصرللاستيطان بالقرب من القبائل الأخرى.

ويبدو الحديث غامضا حول الأهداف الكامنة من وراء الهجرة القسرية لهذه القبائل، فهل يعود قرار هشام في نقل هذه القبائل القيسية من الجزيرة العربية إلى مصر إلى رغبة الأمويين في تعمير منطقة بلبيس بالسكان؟ وهل أراد الأمويون وضع حدا لتكاثر العناصر القحطانيةفي تلك الجهة، وإقامة نوع منالتوازنالعددي بين عرب الشمال وعرب الجنوب؟.

المرحلة الثالثة لتاريخ بني هلال

في المرحلة الثالثة من تاريخ بني هلال وبني سليم انتشرت هذه القبائل القيسيةفي كل من الشام والعراق والجزيرة ومصر، حيث أحدثوا اضطرابات متكررة ولا سيما إبان حكم الدولتين العباسية والفاطمية، مما دفع بعض الخلفاء إلى مراقبتها ومقاومتها.

وعن عملية الإغارة التي تقوم بها القبائل من حين لآخر ولا سيما بني سليم الذين "ربما كانوا يطوفون رحلة الصيف والشتاء أطراف العراق والشام، فيغيرون على الضواحي ويفسدون السابلة، وربما أغارت بنو سليم على الحج أيام الموسم في مكة والزيارة بالمدينة"، ولقد بلغ الحذر والتخوف من هذه القبائل درجة جعلت الخليفة المنصور يوصي ولده وخليفته المهدي على ألا يستعين برجل من بني سليم ولا يقربه إليه".

ولئن تركزت أنظار ابن خلدونعلى الجوانب السلبية "لمسلكية" قبائل بني هلال وبني سليم، إلا أن الواقع الذي كانت عليه تلك القبائل وخاصة الظروف القاسية التي كانت تمر بها في كل مرحلة من مراحل الهجرة، بالإضافة إلى الحصار الاقتصادي الذي يضرب عليهم من طرف الحكام، ومنها الحصار الذي فرض عليهم في مكة من طرف الشريف بن هاشم أمير مكة الذي طلب الزواج من الجازية فرضيت هذه الأخيرة بالزواج رغم عيوبه في سبيل فك الحصار الاقتصادي الذي يعاني منه أهلها.

إن ظروف الحياة الصعبة تجعل القبائل في تنقل مستمر فبني سليم كانت لهم تنقلات واسعة النطاق مع ماشيتهم في صحاري الحجاز بحثا عن مراعي لأغنامهم وكثيرا ما يصلون إلى حدود العراق والشام. وكانت لسليم وهلال محلات في حواضر العراق، إذ استقر بعضهم في نجدولم يغادروها فظلوا هناك حتى القرن الرابع الهجري.

وقد عمل الخلفاء العباسيون على التصدي لهذه القبائل بجيشهم النظامي وأسر عدد كبير من أبناء القبائل عقابا على تمردهم وعلميات النهب ضد المسافرين والحجاج وأهل المدينة، وبرغم تشدد بني العباس ضد القبائل إلا أن ذلك لم يمنع أولئك الأعراب من مواصلة العنف والتطاول على الناس طوال القرن الرابع للهجرة.

ولعل انضمام الهلاليين والسليميين للحركة العلوية في القرن الأولى ومناصرتهم في القرنين الثالث والرابع للقرامطة يعبر أحسن تعبير على نزعة العنف والتمرد لديهم.

مواطنهم بعد التغريبة

موطن القبائل بعد التغريبة ذكر بعض المؤرخين أن عكاظلبني هلال، وإن كان ذاك المكان موطن لهوازن ـ سابقاـ ثم صار لبني هلال ويحتمل أنهم نزلوه عند انتشارهم وقوتهم ولا سيما في القرنين الثالث والرابع الهجريين.

كما كانت لبني هلال مواطن في جنوب الجزيرة مثل جبل عفف ووادي حلية وأهل البركـ الأخرشـ آل مسحر ـ أم جمعة، وكانت لهم مواطن شرق الجزيرة وعمان، و"أن من بني هلال الجبور كان لهم شأن في عمان وكانوا يشنون الغارات على عمان في العصور القديمة ويثيرون الشر بين قبائلها خصوصا أطراف البريمي والظاهرة وما حواليها".

من مواطن بني هلال في صعيد مصر مثل قرية المساعيد الغربية حيث يسكن فيها بني هلال(بيت أبو هلالي في نجع أبو هلالي).

وعن مواطن بني هلال بعد التغريبة في السودانفإننا نعلم "أن السلطان البرنو (في السوادان الغربي) بعث إلى سلطان المماليك في مصر يشكو اجتياح أعراب جذاموغيرهم لبلاده وإفسادهم فيها ويطلب معاقبتهم"، ونستشف من خلال هذه الاستشهاد أن بني هلال وصلوا إلى السودان بل أنهم تدفقوا شرقا حوالي سنة 794 للهجرة حتى شمال دارفور. أما عن الوجود الهلالي في غرب السودان فإنه يظهر أكثر وضوحا إذ أن معظم الروايات الشعبية في غرب السودان للسيرة تكاد تتفق على أن الهلاليين دخلوا السودان قادمين من الجزيرة العربية، ومن ذلك عبروا النيل الأبيضواتجهوا إلى غرب السودان، ثم واصلوا رحلتهم إلى بلاد تونسلمحاربة المغاربة، وقد تكون الهجرة الهلالية إلى السودان من اختلاق الروايات الشعبية لتبين أن الهجرة الهلالية إلى تونس كانت من السودان وليست من مصر، أما في شرق السودان فلا يوجد ما ينسب إلى الهلاليين. وعن مواطن بني هلال وبني سليم بعد التغريبة، وحسب ما هو مكتوب لدينا فإن برقةتعد مساكن لبني سليم، ويؤكد لنا ابن خلدون ذلك عندما يقول "وأقامت هيب من سليم وأحلافها رواحةوناصرةوعميرةبأرض برقة" وهي حسب ابن خلدون وغيره المنطقة الممتدة من لبدة 120 ك شرق طرابلس وحتى السلوم شرق الإسكندرية وحتى زويلة جنوب مدينة سبها ""و اقامت فروع ذباب وزغب وعوف وناصرة والشريد وفي المنطقة الممتدة من غرب برقة وحتى أفريقية " تونس " إلى زويلة جنوبا. فيما انتشر الثقل الأكبر للقبائل الهوازنية "الهلالية" من وسط وغرب تونس إلى جنوب المغرب.

ولم تستقر الحالة إذ بقي تميم بن المعز يعاني الويلات سواء من القبائل الباقية منهم أو من القبائل المطرودة والتي كانت تغير على أطراف ملكه، وعن استمرار تلك القلاقل في ايام أبناء تميم واستقرار بعض القبائل في الأندلس يذكر لنا محمد المرزوقي "وإستمرت القلاقل في ايام أبناء تميم وأحفاده كما استمر تنقل تلك القبائل من مكان إلى آخر لا تعرف استقرار ولا تركن للراحة والسكون حتى جاء عبد المؤمن الموحديسنة (555هـ، 1160م) واستولى على تونس وأدرك ما لوجود الأعراب من خطورة على استتباب الأمن واستقرار الملك واصطحب عددا من قبائل الأعراب فوزعها بين سهول المغرب وشبه جزيرة الأندلس". "ومن ذلك العهد أدركت حالة القبائل التونسية بعض الاستقرار وخلصت الأراضي التونسية لبني سليم". كما أنه شارك القبائل الهلالية والسليمية في هذه المواطن بني معقل، واستوطن بنو معقل مع القرامطة قبل دخولهم المغرب، وعندما دخلوه كان عددهم قليل إذ لم يتجاوز المائتين فاعترضهم بنو سليم، فتحيزوا إلى الهلاليين ونزلوا بآخر مواطنهم وذلك قرب وادي ملويةورمال تافيلالتوجاوروا زناتةفي القفار، وحول وجود الهلاليين في غرب إفريقيا فهم وصلوا المغرب الأقصى في نهاية القرن الخامس للهجرة.

أما تعدد مواطن هذه القبائل فإنه يعود إلى خاصية النجوع والارتحال الذي تميزت به إضافة إلى الأزمات التي تتعرض لها القبائل من حين لآخر، مما يدفع بها إلى هجرة مواطنهم، وفي الأغلب أن الهجرة تكون لأسباب اقتصادية إلا أنها تأخذ في بعض الأحيان طابع سياسي.

أسباب هجرة القبائل الهلالية

إن النزوح والانتجاع والارتحال ضرورة تفرضها طبيعة البيئة التي تكيفت معها نفسية هذه القبائل العربية وأصبح يطبع كيانها، وكان تنقل القبائل لأسباب ضرورية ولظروف قاسية فرضتها قسوة البيئة إضافة إلى الطبيعة القبلية المقاتلة التي كانت تلك المجموعات تتميز بها. كما أن انتشار العرب في الأرض من جزيرتهم كانت في فترات متقدمة، وارتبط الانتشار بالعديد من الأسباب منها الفتح الإسلامي، إذ خرج العرب ينشرون ديانتهم وأوغلوا في البلاد وفتحوا الأمصار. كما أنه “لم يكن زجر عمر ليوقف تيارهم فانساحوا في الأرض حتى نصبوا أعلامهم على ضفاف نهر الكنج شرقا وشواطئ المحيط الأطلسي غربا، وضفاف نهر لورا شمالا وأواسط إفريقيا جنوبا وملؤوا الأرض فتحا ونصرا، واحتلوا مدائن كسرى وقيصر وأقاموا في المدن".

والقبائل التي نشرت الإسلام خارج الجزيرة العربية قبائل مضر وكذلك القبائل العدنانية والقحطانية وأشار إلى ذلك جرجي زيدان "والقبائل التي قامت بنصرة الإسلام ونشره قبائل مضر وأنصارها من العدنانية والقحطانية". وكان انتشار العرب بعد ظهور الإسلام بالمهاجرة،

الجازية الهلالية

كانت الجازية الهلالية من الفاعلين الأساسيين في تغريبة بني هلال المشهورة. قيل انها احتكرت ثلث المشورة في مجلس الشورى لقومها ومجلس حربهم نظرا لرجاحة عقلها وحسن تدبيرها وصواب المشورة والحكمة والروية. من أجل قبيلتها بني هلال تركت زوجها "شكر الهاشمي" صاحب مكةالذي كانت تحبه، ولا ترضى برجل غيره، والذي أنجبت منه ولدًا اسمه محمد، ولم يغلبها على هذه العاطفة الخاصة إلا العاطفة العامة تجاه قبيلتها؛ والتي تستوجب سفرها معهم إلى تونس لحاجتهم إلى مشورتها وتحميسا لهم على النصر؛ ولذا فارقت زوجها الذي آثرت وولدها الذي أحبت، وفارقت رغد العيش معه إلى جفوة الحياة القاسية التي تقوم على النقلة والحرب. والجدير بالذكر أن المرأة في بني هلال كانت لاعبًا أساسيًا في مختلف مظاهر الحياة وليست الحياة السياسية وحدها والأمثلة كثيرة، مثل شيحة أخت الأمير أبي زيد، وخضرة الشريفة والدته، وواصفة ابنة دياب بن غانم.

الآثار الحضارية للتغريبة الهلالية

أهم مآثر هؤلاء الهلاليين ذلك أنهم ربطوا المغرب العربيببقية العالم العربي لغةوشعبا ذلك أن العربقبل الهلاليين كان عددهم قليلا ومستقرين في الحواضر الكبرى كتونسوالقيروانوكانت اللغة الغالبة على السكان هي الأمازيغيةفجاء الهلاليون بأعدادهم الهائلة وانتشروا في جميع أصقاع المغرب العربي وعربوا البلاد فأصبح المغرب العربي عربيا خالصا من حيث اللغة ومن حيث كثرة السكان العرب والأمازيغ المستعربين بحيث ينتشر العرب في غالبية مناطق برقةوطرابلسوفزان ليبياكما يشكلون أغلب سكان الجزائر اليوم إد دحروا قبائل صنهاجة إلى رؤوس الجبال وقبائل زناتة إلى الغرب (بنو زيان إلى تلمسان وبنو مرين إلى المغرب الأقصى)كما تقلص عدد البربر بإفريقية تونس حاليا وغلب العنصر العربي على التركيبة السكانية فأصبح البربر المحافضين على خصوصيتهم أقلية تعد بعض الألاف بكامل البلاد التونسية وانضم اليهم اخوانهم من عرب الفتح والأشراف من آل البيت (بنو سليمان في تلمسان وتنس) فابتلعوا بقايا البربر بالمصاهرة أو المجاورة فأضحت الجزائر عربية الدم واللسان. كما ينتشرون في مناطق ورديغة وشاوية سطاتووجدةودكالة وعبدة في المغرب بينما ينتشر المستعربون في مناطق شياظمة وبني ملالوازيلالوكثير من المناطق المغربية المعربة بفضل بني هلال.

يقول ابن خلدون في تاريخ ابن خلدونالجزء الأول- 8 من 258:





إفريقية والمغربلما جاز إليها بنو هلالوبنو سليممنذ أول المائة الخامسة وتمرسوا بها لثلاثمائة وخمسين من السنين قد لحق بها وعادت بسائطه خراباً كلها بعد أن كان ما بين السودان والبحر الرومي كله عمراناً تشهد بذلك آثار العمران فيه من المعالم وتماثيل البناء وشواهد القرى والمدر.





الشعر

وخلقت تغريبتهم وحروبهم الطاحنة مع الزناتي حاكم تونسمن الاشعار والقصائد ما يشيب له الرأس فقد بلغت أبيات الشعر ما يقارب المليون بيت تعرف ب تغريبة بني هلال.















وهناك اشعار لايمكن لعقل تخيلها تروى من كبار السن لدى ابناء غانم بقصائد تعتمد على لهجتهم العاميه وهم من لم يذهبوا لمدارس ولم يقرأوا بكتب .

ومن هذه الأشعار مايلي ولكنني ساوردها بدون ترتيب لضيق الوقت ولكن مواقف حدثت لهم ومعها اشعارها :



المشهد الأول:



العلال قتل ولد عقلاء بن هولا والتقى بابوزيد بمكان واعطاه ابوزيد الامان .وعندما راى ابوزيد القوم قادمين يطلبون الثار منحه ابوزيد الامان حتى حضور الشيخ حسن ابوعلي . فقال العلاال :

ابوزيد خنت بي وخنت بسابقي *** وقطعت عهد الله يالمكار

يابوزيد امنع ترا القوم جتني *** كبار العلابي سبق وامهار



فرد عليه ابوزيد :

انا امنعك لما يجي الشيخ ابوعلي *** اما يذبحك او مايضفي عليك جوار



قال العلال :

بالعون ان ماحطيت حرم وجيره *** لأني اذبحت ولي بالحياه مدار



قال ابوزيد :

اهب يالعلال مااكبر جلادك *** لولا جلادك كان عقلك طار

راح ببطنك صقر قتلته *** ولد عقلا بن هولا ماوخذله ثار



فكان قتله بان رمي تحت حوافر الخيل اخذا بالثار .



************************************************** *******

المشهد الثاني :

قصه ذياب بن غانم وسؤال العبد عن احوال الهلاليين عندما جعلوه حارسا على الحلال حيث وقع اختيار الهلاليين لحميه حلالهم عليه او على ابوزيد وغاب مده من الزمن وعندما اتاه العبد سأله عن احوال الهلاليين وبهذه الأشعار وصف للحوادث التى وقعت خلال المعارك مع الزناتي خليفه :



يقول ذياب بن غانم :

ياعبد علمني انا كنت غايب *** بالليل اصوبها جفرة صوب جفره



اسألك انا عن عيال الزغابى ثلاثه ** هم نقوتي ياخوك من احرارها

قال العبد:

عيال الزغابي كلهم ذبحوا *** لاياخراب البدو من عقب اعتمارها



قال ذياب :

اسألك عن مهرة دريد بن فايز * هي سلوقية واخرطت مع جعارها

قال العبد : ضربت بسيف قص عالي فقارها

قال ذياب :

اسألك عن قصيرنا الخفاجي عامر ** ابوقذلة منسوفة من حدارها

قال العبد:

انا جليت الدم عن خد عامر ** ابو قذلة منسوفه من حدارها

قال ذياب :

الله يلعن قوم ماانثنت دون عامر ** الله يلعن مانثنت دون جارها

قال العبد :

تسعين لحيه ذبحت دون عامر ** مخوتمات يمينها مع يسارها

قال ذياب :

أسالك عن بنت حييه *** حيية مالاذت بي جارها

قال العبد:

البنت الحييه دعت قبر الخفاجي مزارها .

فغضب ذياب لرد العبد الأخير عن ابنته فضربه بشلفاه فوقعت بين رجلي فرس العبد . فقال العبد: تقول شلفاك ماتطيح الا بلحم ؟!

قال ابن غانم احفر وشف وين طاحت فوجدها وقعت على حيه بجحرها .

--------------------



مشهد رحيلهم يقال :

يطير الحبرقي مابين نزلنا ونزلهم ** ويطيح الحبرقي على بيت فريج

اولهم ياطا على جمد الحصا *** وتاليهم ياطا على دقيق

وقال :

يانجد وان جاك الحيا فابعثيلنا *** مع الطير والا موميات العلايق

ومن اقواله (انا ماغامضني غير قليب زرورد)



---------------------------

المشهد التالي :

اصرار الخفاجي عامر على الرحيل مع الهلاليين

تقول امه :

انا ولدي مامع البدوان مثله ** شوايعه والطيبين جميع

انا ولدي حاكم ثمانين قريه ** مافيهن اللي تشتري وتبيع

حرم على البيبان مايغلقونها ** يخاف سباع العراق تضيع

ياابو على ولدي غدا مع ضعونكم ** واريدك له يابو على له وديع

وديع عن الزهدا ذياب بن غانم ** وسمر الليالي مالهن وديع

ياوليدي ان جان معجباتك بنيهم ** بنات عمك بثياب الطيلسان لميع

ياوليدي ان جان معجباتك رحيلهم ** نرحل وننزل في فيافي ربيع

ياوليدي ان جان معجباتك خيولهم **نشري من البدوان كل قطيع

ياوليدي ان جان معجباتك ذوادهم ** نشري من البدوان كل وليع



--------------

واليكم المشهد الأخر

قصيدة الزناتي خليفه حاكم تونس عندما رأى بني هلال :

(فلنتمعن جيدا بمعاني هذه القصيده من اناس لم يحضروا علما ولم يقرأوا كتبا ولم يلتقوا احدا ..!!!!)

حلمت انا تاتي من الشرق مزنه ** حقوق مطرها مركع الماء خيالها

خيالها طرق السبايا ورعدها ** سيوف تجرد مرهفات سلالها

رعدها طرد الخيل وبرق سيوفها ** تلالي مرهفات سلالها

يامل عين للزناتي خليفه *** ملجلجه مايقبل النوم جالها

تصبح على ياس وتمسى على رجا ** وبالقلب نيران كلتني ملالها

ربطي حرار القوم واطلقت عبدهم ** واثاريه ياغبرا مشيرة هلالها

اثاريه ابوزيد وقيدوم سربه ** يشل الدماء شل السواني حبالها

يشل الدما شل الدلي وهي ملي ** على كتف ذيال من الزمل شالها

انا هبلني اللي مثل مقلب الصاج وجهه ** يبيع غالي الروح ويرخص زوالها

ينسد سد المي وينهد هده *** مثل البحر لاجا من عوالي جبالها

ياشيب عيني من ربيع تنزلوا ** على جاري البطحاء ورمت حلالها

اشوف ياسيدي بيوت الحرب بنيت ** بنتها العذارى شاق عيني ضلالها

يالو رب الكون يامر بصلحهم ** اعطيه انا قابس وباقي رمالها

ياليت ابوزيد اخوي ابن والدي ** هو حاكم نجد وانا في شمالها

هنيت كلب نايم في خرابه ** وهنيت عين لاعليها ولا لها

كلمات القصائد الأخيره باللهجة الصلبيه الأصليه والتى تقترب كثيرا من اللغهة العربيه الفصحى . ولايمكن ان تنقل الا بصورة رائعه يفهمها الجميع بتسلسل جميل انتبهوا ايها الاخوه الكرام ومازلت اتمنى ان اجد من يحفظها كامله ليتسنى لنا تسجيلها قبل ان تندثر ويرحل حافظيها .

الباحث







رد مع اقتباس

Sponsored Links

Sponsored Links
إضافة رد

انت الآن بمنتدى قبيلة بني غانم


مواقع النشر (المفضلة)

انت الآن بمنتدى قبيلة بني غانم


الكلمات الدلالية (Tags)
هلال

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بني هلال بين الحقيقه والاسطورة سالم الخضيري -::مجلـس القبــائل العربـية ::- 5 05-21-2010 10:10 PM
سؤال عن فارس من بني هلال ابو الهيجات -::مجلـس القبــائل العربـية ::- 11 03-15-2010 10:32 PM
تهنئة سيف بني هلال سيف بني هلال -:: مجلس الترحيب والضيافــة ::- 1 11-27-2009 02:18 PM
أسرع إمام في العالم بنت الاجواد -::مجلس الشريعة الإسلامية::- 10 09-14-2009 09:58 PM


الساعة الآن 12:50 AM.