الملاحظات

إضافة رد

انت الآن بمنتدى قبيلة بني غانم

انت الآن بمنتدى قبيلة بني غانم

قديم 01-08-2009, 06:07 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
 المؤرخ الأديب 
-:: عضو مجلس إدارة ::- :: باحث تاريخي ::

الصورة الرمزية المؤرخ الأديب

إحصائية العضو








آخر مواضيعي


المؤرخ الأديب غير متواجد حالياً


افتراضي علم الأنساب كما ينبغي

بسم الله الرحمن الرحيم



قال الله تعالى في كتابه الكريم : " وقل ربي زدني علما "


علم الأنساب خاصة أهم العلوم في حياة أي إنسان وقد وضح الإسلام أهمية هذا العلم وارتباطه القوي في حياتنا.
نجد كثير من العلماء في الأنساب تطرقوا إلى الحديث عن أهمية هذا العلم ، قال السمعاني "ومعرفة الأنساب من أعظم النعم التي أكرم الله تعالى بها عباده لأن تشعب الأنساب على افتراق القبائل والطوائف أحد الأسباب الممهدة لحصول الائتلاف وكذلك اختلاف الألسنة والصور وتباين الألوان والفطر على ما قال تعالى واختلاف ألسنتكم وألوانكم وكنت في رحلتي أتتبع ذلك وأسأل الحفاظ عن الأنساب وكيفيتها وإلى أي شيء نسب كل أحد."
أهمية النسب في الإسلام كبيرة وعالية المقام ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم- ((تعلّموا من أنسابكم ما تصلون به أرحامكم)) وهنا الفائدة الكبيرة في علم الأنساب وهي صلة الرحم والقرابة، وعن أنس - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: ((من أحب أن يبسط له في رزقه، وينسأ له في أثره، فليصل رحمه)).أخرجه الطبري- متفق عليه .
فنجد اللغة تقول عن النسب ومعناه : النسب بالتحريك واحد الأنساب ، وقياس هذه الكلمة: اتصال شيء بشيء. ولهذا أوردوا في بيان معناه كل ما يحتمل معنى الصلة والاتصال ، كان بعض اللغويين يعبّر عنه بأنه معروف ولذا نقل الزبيدي في شرح القاموس عن اللبلي في شرح الفصيح قوله "النسب معروف" .
ومن المهم في علم الانساب هي الامانة الأمانة ضرورية في جميع الأعمال وخاصة العلم الشرعي وبالأخص علم الأنساب لأن خطره متعدي ، فعلى النسابة أن يكون أميناً فيما يكتب أميناً فيما ينسب ، وإذا فقد النسابة الأمانة ضاع علم الأنساب وصار كل من هبّ ودبّ يدعي النسب الشريف وصار علم الأنساب يخضع للعرض والطلب وبعضهم صارت المادة شغله الشاغل فلا يوقع على نسب إلا بمبلغ من المال يكون مجزياً أو يكون صاحبه من أهل المنصب والجاه كما هو مشاهد ومعروف في كثير من البلدان العربية وبعضهم لديه استعداد لتزوير أي نسب وتلفيق أي نسب من أجل دراهم معدودة فأمثال هؤلاء ينبغي عدم التعامل معهم وكشفهم أمام الملأ بعد التأكد من هذا الأمر بشهادة الشهود المعتبرين ونخشى أن يصيبنا هذا الداء ولا حول ولا قوة إلا بالله.


قال تعالى :
(إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْأِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُوماً جَهُولاً) (الأحزاب:72)
وقال تعالى :: (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا ..) (النساء:58).

علم الأنساب وسيلة وليس غاية فالمقصود من الكتابة في علم الأنساب هو حفظ النسب من الضياع وصلة الأرحام ومحبة من أمرنا رسول الله بمحبته والاقتداء بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وليس المقصود من هذا النسب الاغترار بالنسب والاتكال عليه وترك العمل بسنة الحبيب صلى الله عليه وآله وسلم وأشنع من هذا من يتخذ علم الأنساب وسيلة لقطع الأرحام وترك صلتها وتأجيج القبائل بعضها على بعض قال - صلى الله عليه وسلم - : "ما من ذنب أجدر أن يعجل الله لصاحبه العقوبة في الدنيا مع ما يدخر له في الآخرة من البغي وقطيعة الرحم"رواه الترمذي وغيره ،وفي البخاري أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : "لا يدخل الجنة قاطع".
والتأني والتؤدة ضرورية في علم الأنساب ، يظن بعض الناس أن علم الأنساب هو من أسهل العلوم ولا يحتاج إلى مزيد جهد والصحيح أنه من أصعب العلوم وأدقها ويحتاج إلى صبر وجلد وتأني وتمهل وقيل: "من تأنى نال ما تمنى".

طرق إثبات النسب بعدة أُمور :
1- التواتر وذلك أن يتواتر هذا النسب من غير وجود مخالف ويكون له مستند صحيح.
ويشترط له شروط وهي :
أ- وجود عمود نسب صحيح متصل.
ب- عدم وجود طاعن.
ج- شهرة هذا العمود في كتب التاريخ والأنساب.
وهناك أنساب كثيرة متواترة منها نسب الأشراف وغيرهم كثير ممن حُفظت أنسابهم من القبائل العربية.
2- الاستفاضة والشهرة وهي تختلف من منطقة لأخرى ومن فترة زمنية لفترة زمنية أُخرى فقد يستفيض النسب في منطقته ثم إذا انتقل لسبب أو لآخر قد تختفي الاستفاضة.
وبعض النسابين يساوي بين الاستفاضة والتواتر ولا يظهر لي ذلك ، والصواب التفريق ويأخذ جميع أحكام التواتر إلا أنه أقلُّ شأنا من الأول والقبائل كثيرة التي استفاض نسبها واشتهر.
ولا يشترط للاستفاضة وجود عمود نسب متصل وهذا تكليف بما لا يطاق وهناك الكثير من الأسر لا يوجد لهم عمود نسب متصل لأسباب كثيرة ومع ذلك يغلب على ظن النسابة صحة نسبهم فلا ينبغي الطعن في أنسابهم والطاعن يلحقه إثم عظيم.
صحة عمود النسب ، فلو أن إنساناً أورد نسبا صحيحاً بطريقة أو بأُخرى ، ولم نجد طاعناً في هذا النسب ولم ينص أهل العلم على أن هذا النسب منقرض فوجب قبوله، وبعضهم يذكر شهادة اثنين ووجود بينة على نسبه.
الوثائق ودورها في علم الأنساب مهما لا يقلُّ شأناً عن دور الكتب والمصنفات وهو مكمل لها وقد مرت الجزيرة العربية وغيرها من المناطق بفترة ركود تفشى فيها الجهل فأصبحت الكتب لا تفي بهذا الغرض مما جعل الناس يعتمدون على الوثائق المحفوظة لدى كثير من الناس التي هي عبارة عن حجج وصكوك ومشاهد قديمة شيء منها معتمد من قبل المحاكم في ذلك الوقت وشيء منها معتمد من قبل نسابين معروفين.
باب النقد مفتوح في علم الأنساب ، لا يخفى على الجميع أن كتب الأنساب فيها الرديء والمتين كغيرها من الكتب المصنفة في العلوم الشرعية وفيها المتفق عليه والمختلف فيه والقطعي والظني ، ورأينا أن الساحة العلمية صار يكتب فيها كل من هبَّ ودبَّ.
فأصول البحث العلمي مفقودة ومعدومة فهناك بعض من الكتب غير مرتبة ترتيباً علمياً فلا الحواشي مرتبة ولا الفهارس منظمة.
ولا بد أن نعلم أن الخطأ في كتب الأنساب ليس كغيره من الأخطاء فالرد على هذا الخطأ الواقع في الكتب جهلاً أو خطأ أو عمداً يُعدُّ من أجل الأمور في هذه العصور وهو مقصد مشروع غير ممنوع لا ينبغي للإنسان أن يتردد في بيان هذا الخطأ والردعليه بالطرق العلمية الشرعية ، ومازال أهل العلم قديماً وحديثاً ينقد بعضهم بعضاً والمكتبات طافحة بكتب النقد والردود في مختلف العلوم العلمية والشرعية ولم يقل أحدٌ منهم أنا فوق النقد أو أنا لا أُخطئ ولابد أن يعلم كل مصنف منصف أن من ألف فقد استُهدف .
قال يحيى بن خالد البرمكي : "ثلاثة أشياء تدلّ على عقول أربابها : الهدية، والكتاب، والرسول".
قال ابن المقفّع : "مَن وضع كتابـًا فقد استُهدِف فإن أجاد فقد استُشرِف، وإن أساء فقد استُقذِف".


المتفق والمفترق في الأنساب من القواعد والضوابط المهمة التي ينبغي للنسابة والناظر في الأنساب ملاحظتها مسألة المتفق والمفترق وما أكثر التصحيف والتحريف الناتج عن قلة الاطلاع في هذا العلم ولذلك نشط المحدثون والنسابة في تصنيف الكتب والمصنفات في هذا الجانب ، ومن أشهر الكتب القديمة (المؤتلف والمختلف) للدار قطني (والإكمال ) لابن ماكولا والذيل لابن نقطة (والمتفق والمفترق) للخطيب لبغدادي.
وكتاب الشيخ الإمام الحافظ أبي الفضل محمد بن طاهر بن علي المقدسي (الأنساب المتفقة في الخط المتماثلة في النقط والضبط) وعاتق البلادي أفاد وأجاد وأمتع وأشبع في هذا الجانب في كتابه (معجم القبائل العربية المتفقة اسماً والمختلفة نسباً أودياراً).

والمقصود هو( الأنساب التي تتفق في الاسم والخط والنطق وتفترق في المسمى والمسميات) وينقسم المتفق والمفترق إلى أنواع:
1-من اتفقت أسماؤهم وأسماء آبائهم
2-أن تتفق أسماؤهم وأسماء آبائهم وأسماء أجدادهم
3- أن تتفق الكنية والنسبة معاً.
5- أن يتفق الاسم واسم الأب والنسبة.
6- أن تتفق الكنى وأسماء الآباء.
7- أن يتفقا في النسب من حيث اللفظ ويفترقا من حيث ما نسب إليه الآخر نحو : الحنفي والحنفي بلفظ النسب واحد وهكذا وهذه النقطة هي التي سوف نجليها في هذا الضابط.
وأيضا ًهناك علم المؤتلف والمختلف وهو ما يأتلف - أي تتفق في الخط صورته - وتختلف في اللفظ صيغته.
وقال ابن خلدون في مقدمته عن صحة عمود النسب وهي قاعده يجب اتباعها من النسابين: (الفصل الرابع عشر في أن الدولة لها أعمار طبيعية كما للأشخاص.
اعلم أن العمر الطبيعي للأشخاص على ما زعم الأطباء والمنجمون مائة وعشرون سنة ، وهي سنة القمر الكبرى عند المنجمين‏.‏ ويختلف العمر في كل جيل بحسب القرانات فيزيد . عن هذا وينقص منه فتكون أعمار بعض أهل القرانات مائة تامة وبعضهم خمسين أو
ثمانين أو سبعين على ما تقتضيه أدلة القرانات عند الناظرين فيها‏.‏ وأعمار هذه الملة ما بين الستين إلى السبعين كما في الحديث‏.‏ ولا يزيد على العمر الطبيعي الذي هو مائة وعشرون إلا في الصور النادرة وعلى الأوضاع الغريبة من الفلك كما وقع في شأن نوح عليه السلام وقليل من قوم عاد وثمود‏.‏ وأما أعمار الدول أيضاً وإن كانت تختلف بحسب القرانات إلا أن الدولة في الغالب لا تعدو أعمار ثلاثة أجيال‏.‏ والجيل هو عمر شخص واحد من العمر الوسط فيكون أربعين الذي هو انتهاء النمو والنشوء إلى غايته‏.‏
قال تعالى‏:‏
"حتى إذا بلغ أشده وبلغ أربعين سنة ‏"‏‏.‏ ولهذا قلنا أن عمر الشخص الواحد هو عمر الجيل‏.‏
ويؤيده ما ذكرناه في حكمة التيه الذي وقع في بني إسرائيل وأن المقصود بالأربعين فيه فناء الجيل الأحياء ونشأة جيل آخر لم يعهدوا الذل ولا عرفوه فدل على اعتبار الأربعين في عمر الجيل الذي هو عمر الشخص الواحد‏.‏ وإنما قلنا أن عمر الدولة لا يعدو في الغالب ثلاثة أجيال‏:‏ لأن الجيل الأول لم يزالوا على خلق البداوة وخشونتها وتوحشها من شظف العيش والبسالة والافتراس والاشتراك في المجد فلا تزال بذلك سورة العصبية محفوظة فيهم فحدهم مرهف وجانبهم مرهوب والناس لهم مغلوبون‏.‏ والجيل الثاني تحول حالهم بالملك والترفه من البداوة إلى الحضارة ومن الشظف إلى الترف والخصب ومن الاشتراك في المجد إلى انفراد الواحد به وكسل الباقين عن السعي فيه ومن عز الاستطالة إلى ذل الاستكانة فتنكسر سورة العصبية بعض الشيء وتؤنس منهم المهانة والخضوع‏.‏ ويبقى لهم الكثير من ذلك بما أدركوا الجيل الأول وباشروا أحوالهم وشاهدوا من اعتزازهم وسعيهم إلى المجد ومراميهم في المدافعة والحماية فلا يسعهم ترك ذلك بالكلية وإن ذهب منه ما ذهب ويكونون على رجاء من مراجعة الأحوال التي كانت للجيل الأول أو على ظن من وجودها فيهم‏.‏
وأما الجيل الثالث فينسون عهد البداوة والخشونة كأن لم تكن ويفقدون حلاوة العز والعصبية بما هم فيه من ملكة القهر ويبلغ فيهم الترف غايته بما تفنقوه من النعيم وغضارة العيش فيصيرون عيالاً على الدولة ومن جملة النساء والولدان المحتاجين للمدافعة عنهم وتسقط العصبية بالجملة وينسون الحماية والمدافعة والمطالبة وينسون على الناس في الشارة والزي وركوب الخيل وحسن الثقافة يموهون بها وهم في الأكثر أجبن من النسوان على ظهورها‏.‏ فإذا جاء المطالب لهم لم يقاوموا مدافعته فيحتاج صاحب الدولة حينئذ إلى الاستظهار بسواهم من أهل النجدة ويستكثر بالموالي ويصطنع من يغني عن الدولة بعض الغناء حتى يتأذن بانقراضها فتذهب الدولة بما حملت‏.‏فهذه كما تراه ثلاثة أجيال فيها يكون هرم الدولة وتخلفها‏.‏ ولهذا كان انقراض الحسب في الجيل الرابع كما مر في أن المجد والحسب إنما هو في أربعة آباء‏.‏ وقد أتيناك فيه ببرهان طبيعي كاف ظاهر مبني على ما مهدناه قبل من المقدمات فتأمله فلن تعدو وجه الحق إن كنت من أهل الأنصاف‏.‏
وهذه الأجيال الثلاثة عمرها مائة وعشرون سنة على ما مر‏.‏ ولا تعدو الدول في الغالب هذا العمر بتقريب قبله أو بعده إلا أن عرض لها عارض آخر من فقدان المطالب فيكون الهرم حاصلاً مستولياً والطالب لم يخضرها ولو قد جاء الطالب لما وجد مدافعاً.
[ فإذا جاء أجلهم لا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون].‏ فهذا العمر للدولة بمثابة عمر الشخص من التزيد إلى سن الوقوف ثم إلى سن الرجوع‏.‏
ولهذا يجري على ألسنة الناس في المشهور أن عمر الدولة مائة سنة وهذا معناه‏.‏ فاعتبره واتخذ منه قانوناً يصحح لك عدد الأباء في عمود النسب الذي تريده من قبل معرفة السنين الماضية إذا كنت قد استربت في عددهم وكانت السنون الماضية منذ أولهم محصلة لديك فعد لكل مائة من السنين ثلاثة من الأباء فإن نفدت على هذا القياس مع نفود عددهم فهو صحيح وإن نقصت عنه بجيل فقد غلط عددهم بزيادة واحد في عمود النسب وإن زادت بمثله فقد سقط واحد‏.‏ وكذلك تأخذ عدد السنين من عددهم إذا كان محصلاً لديك فتأمله تجده في الغالب صحيحاً‏.‏"
وقال ابن خلدون عن نسبه
أنا عبد الرحمن بن محمد بن محمد بن محمد بن الحسن بن محمد بن جابر بن محمد بن ابراهيم بن عبد الرحمن بن خلدون"
قال ابن خلدون : هذا لا أذكر من نسبي إلى خلدون غير هذه العشرة ويغلب على الظن أنهم أكثر وأنه سقط مثلهم عددا لأن خلدون هذا هو الداخل إلى الأندلس فإن كان أول الفتح فالمدة لهذا العهد سبعمائة سنة فيكونون زهاء العشرين ثلاثة لكل مائة كما تقدم في أول الكتاب الأول ، ونسبنا في حضرموت من عرب اليمن إلى وائل بن حجر من أقيال العرب معروف وله صحبة".



وبهذا قد أكون وضحت بعض الأمور في علم الأنساب كما ينبغي والأكيد أن هذا جزء منه لا أَكملِه.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته






رد مع اقتباس

Sponsored Links

Sponsored Links

انت الآن بمنتدى قبيلة بني غانم

قديم 01-15-2009, 12:20 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
 بعيد الهقاوي 
-:: عضو مجلس إدارة ::-

الصورة الرمزية بعيد الهقاوي

إحصائية العضو







آخر مواضيعي


بعيد الهقاوي متواجد حالياً


افتراضي

الف شكر لك على الطرح المباارك ..

جهد طيب من شخص طيب ..

أستمر على هذا العطاء الفعّال ..

لك تحيتي ..






رد مع اقتباس

انت الآن بمنتدى قبيلة بني غانم

قديم 01-17-2009, 10:48 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
  السيف 
-:: كاتب وناقد ::-
إحصائية العضو







آخر مواضيعي


السيف غير متواجد حالياً


افتراضي

شكرا لك ...............

وتقبل اجمل التحيات






رد مع اقتباس

انت الآن بمنتدى قبيلة بني غانم

قديم 01-22-2009, 09:48 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
  ابورعد البرقي 
-:: باحث انساب ::-

الصورة الرمزية ابورعد البرقي

إحصائية العضو







آخر مواضيعي


ابورعد البرقي غير متواجد حالياً


افتراضي

أخوي ابن زمام
مشكور على هذا الطرح المتميز
ونسأل الله تعالى أن يوفقك الى طريق الصواب
وأشكر الاخ بعيد الهقاوي والسيف
على ردودهم وكثر خيرهم
وللجميع التحية .






رد مع اقتباس

انت الآن بمنتدى قبيلة بني غانم

قديم 01-22-2009, 09:56 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
 الجدي 
ılılı.][ غانمي مـبـدع ][.ılılı

الصورة الرمزية الجدي

إحصائية العضو







آخر مواضيعي


الجدي غير متواجد حالياً


افتراضي



قال الله تعالى في كتابه الكريم : " وقل ربي زدني علما

نعم بالله

وعليكم السلااااام ورحمة الله وبركاااته


اوخوووي ابن زمان ............

اشكرك اخووووي على المعلومات الطيب والمفيده

وبارك الله فيك

تحياتي لك اخووي

الجدي






رد مع اقتباس

انت الآن بمنتدى قبيلة بني غانم

قديم 01-27-2009, 09:09 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
 المؤرخ الأديب 
-:: عضو مجلس إدارة ::- :: باحث تاريخي ::

الصورة الرمزية المؤرخ الأديب

إحصائية العضو








آخر مواضيعي


المؤرخ الأديب غير متواجد حالياً


افتراضي

أشكر كل من الاخوة

بعيد الهقاوي

السيف

ابو رعد البرقي

الجدي

على مرورهم الكريم






رد مع اقتباس

انت الآن بمنتدى قبيلة بني غانم

قديم 01-28-2009, 09:01 AM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
  ساير العنتري 
ılılı.][ غانمي متـألـق ][.ılılı

الصورة الرمزية ساير العنتري

إحصائية العضو









آخر مواضيعي


ساير العنتري غير متواجد حالياً


افتراضي

وفقك الله ياأبوسالم
انت بأول الطريق وننتظر منك الكثير
انار الله دربك دنيتن واخره

تقبل مروري






رد مع اقتباس

انت الآن بمنتدى قبيلة بني غانم

قديم 01-28-2009, 09:18 AM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
  بنت صقور 
ılılı.][ غانمي نشيط ][.ılılı
إحصائية العضو







آخر مواضيعي


بنت صقور غير متواجد حالياً


افتراضي

اخي بن زمام

سلمت لنا اناملك على هذا الجهد الكبير

موضوع استفدت منه كثيرا واستمتعت بقراءته واضاف لمعلوماتي الكثير

وانا اعتقد ان هناك العديد من المؤرخين يجهلون هذا العلم ولايتقيدون به

كل الشكر لك على هذا الموضوع القيم






رد مع اقتباس

انت الآن بمنتدى قبيلة بني غانم

قديم 01-28-2009, 09:41 AM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
 ابوسعود 
مراقب

الصورة الرمزية ابوسعود

إحصائية العضو







آخر مواضيعي


ابوسعود غير متواجد حالياً


افتراضي

شكرا لك يالغالي






رد مع اقتباس

انت الآن بمنتدى قبيلة بني غانم

قديم 01-28-2009, 07:58 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
 المؤرخ الأديب 
-:: عضو مجلس إدارة ::- :: باحث تاريخي ::

الصورة الرمزية المؤرخ الأديب

إحصائية العضو








آخر مواضيعي


المؤرخ الأديب غير متواجد حالياً


افتراضي

اخواني الكرام

الأبرق

بنت صقور

ابو سعود


شاكر لكم مروركم الكريم

بارك الله فيكم






رد مع اقتباس
إضافة رد

انت الآن بمنتدى قبيلة بني غانم


مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:01 AM.